> مقالات

فهد عافت
المسافة صفر!
2020-08-03



- لم أُشاهد فيلم “المسافة صفر” حتى الآن. وهذه المقالة لا علاقة لها به، باستثناء أن العنوان نفسه قادني إلى مثل هذا الهذيان الحسابي!.
- أعجب الأعداد وأغرب الأرقام الصفر!. ذلك أنه عدد ورقم وأنه في نفس اللحظة لا رقم ولا عدد!.
- إنه شيء ولا شيء في نفس الوقت!. الكون في نقطة ولا كون ولا نقطة!.
- لو وضعنا الأرقام من صفر إلى تسعة وطلبنا من أي أحد أن يعدّها بالترتيب من الأصغر إلى الأكبر، لبدأ بالصفر ثم الواحد وهكذا إلى الرقم تسعة. لكن المسافة من صفر إلى واحد، ليست، أبدًا، هي المسافة من واحد إلى اثنين، أو من اثنين إلى ثلاثة، أومن ثلاثة إلى أربعة،..!.
- كل المسافات متساوية إلا مع الصفر!.
- خذ عندك: لو كان لدى أحدنا مئة تفاحة مقابل خمسين تفاحة لدى الآخر، فإن الفرق في الحسبة يكون النصف، المسافة بين العددين النصف. فإن أخذنا من كل منهما نصف ما لديه، فإن الفرق، أو مسافة الفرق، تظل ثابتة: النصف. فإن لم نُبق للأول سوى عشر تفاحات فقد أبقينا للثاني خمسًا، والمسافة النصف. فإن أبقينا للأول تفاحتين فللثاني تفاحة، ومسافة الفرق ثابتة: النصف،...
- فإن أبقينا للأول تفاحة، لم يبق للآخر شيء،!. الآن ما هي مسافة الفرق؟! لا يمكن حسابها بأي حال من الأحوال!.
- حتى فرق المسافة بين الأرض وأبعد نقطة في الكون يمكن حسابها أو تخمين رقم لها، بينما لا يُمكن تخمين المسافة بين صفر وواحد!.
- ذلك لأن الصفر الذي كان رقمًا، وشيئًا، قبل أن نصل إليه، لم يعد رقمًا ولا شيئًا بمجرّد وصولنا إليه!. أعني بمجرّد محاولة وصولنا إليه، ذلك لأن الوصول إلى اللاشيء ضرب من المستحيل!.
- بالرغم من كل هذا، فإن الحسابات كلّها تطيش، فيما لو لم نعتمد الصفر رقمًا!.
- لا يُمكن معرفة الحقيقة، أي حقيقة، دون خيال، لكن ليس أي خيال!.

“قفلة”:
آه.. يا صبحٍ مهَيّلْ..
بعطرْ سيّالْ!
كانت البنت تْتَعَيّلْ..
وكنت حَيّالْ!
وهذا انا عْقَالٍ مْمَيّلْ..
وقلبْ مَيّالْ!
يوم قالت لي: “تخيّلْ”..
صرت خَيّالْ!