2020-11-10 | 02:28

لاعب منتخب الابتعاث السعودي يتحدث عن تجربة معسكر سالو الإسبانية
الطفيل: الهلال أجّل تسجيلي

الطفيل: 
الهلال أجّل تسجيلي
حوار: مازن العسرج
مشاركة الخبر      

فتح برنامج المواهب، الذي تُنفِّذه وزارة الرياضة عبر تجهيز عدد من اللاعبين الموهوبين في معسكرات، تُجرى في إسبانيا، الباب أمامهم لتطوير إمكاناتهم الفنية، حتى تستفيد منهم الأندية والمنتخبات السعودية في المرحلة المقبلة.
ويحظى البرنامج بمتابعة مباشرة من الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، وزير الرياضة، الذي يزور اللاعبين بين الفترة والأخرى، لمراقبتهم عن قرب، ومشاركتهم التدريب، وتحفيزهم على تقديم كل ما لديهم في المعسكر.
وفي حواره مع “الرياضية” أكد محمد الطفيل، لاعب فريق الهلال لكرة القدم لدرجة الشباب وأحد المشاركين مع المنتخب في معسكر مدينة سالو الإسبانية، أن اختياره للانضمام إلى المعسكر مع المواهب فرصة لا تُقدَّر بثمن، لذا سيسعى، مع زملائه، إلى استغلالها بأفضل شكل حتى يعودوا إلى أرض الوطن، ويخدموا المنتخبات السعودية مستقبلًا.
01
حدِّثنا عن بداياتك الكروية.. كيف جاءت؟
بدأت مشواري الكروي في الفئات السنية في نادي الشعلة، حيث مثَّلت فريق البراعم، ثم الناشئين، ثم الشباب لمدة موسم واحد، وتخلَّل ذلك اختياري للمشاركة في أحد معسكرات منتخب البراعم، وعام 2018، تلقيت عرضًا من نادي الهلال، فوافق نادي الشعلة على إسقاط اسمي من كشوفاته، والتوقيع للهلال.
02
كيف تمَّ اختيارك للمشاركة مع منتخب الابتعاث؟
تلقيت اتصالًا من إدارة منتخب الابتعاث، أبدت فيه رغبتها في مشاركتي في معسكر أبها، في أغسطس الماضي، وحقًّا، خضت تجربةً تحت إشراف الهولندي رول، مدرب المنتخب في ذلك الوقت، بعدها جاءت الموافقة على مغادرتي مع المنتخب للمشاركة في معسكر مدينة سالو الإسبانية.
03
هل وقَّعت عقدك الاحترافي قبل المغادرة إلى إسبانيا؟
رفعت طلبًا لنادي الهلال، أبديت فيه رغبتي في توقيع عقد احترافي مع النادي قبل المغادرة إلى معسكر إسبانيا، لكنَّ النادي بيَّن لي أنه سيتم التوقيع معي فور عودتي من تجربة منتخب الابتعاث.
04
هل لديك رغبةٌ في العودة إلى ناديك، أم تفكر في خوض تجربة احترافية خارجية؟
سأخوض، حسبما أعرفه، تجارب عدة مع أندية إسبانية، وبالتأكيد كل لاعب سعودي، يطمح للاحتراف الخارجي، لكن هذا الحديث سابق لأوانه، فما يهمُّ حاليًّا أن نستفيد من هذه التجربة التي أتيحت لنا.
05
ماذا عن أول يوم تدريب لكم.. كيف كانت معنوياتكم؟
في أول يوم تدريب، كان الحماس يتملَّكنا لخوض هذه التجربة الجديدة، التي تُنفَّذ على أعلى مستوى من الاحترافية عبر التدريبات والبرامج المخطط لها بدقة، ما يؤكد حرص القيادة الرياضية على تطوير أدائنا، والاستفادة من هذه التجربة الذهبية بتطوير المنتخبات السعودية مستقبلًا.
06
هل تساعد الأجواء العامة على خوض التدريبات بمستوى عالٍ؟
الأجواء في المعسكر رائعة جدًّا، وتساعد كثيرًا في خوض التدريبات بأعلى مستوى، فقد تمَّ توفير سكن عالي الجودة لنا، وكل ما نحتاج إليه للظهور بأفضل شكل.
07
ما هدفك الشخصي من خلال المشاركة في هذه التجربة؟
أهدف إلى تطوير نفسي حتى أعود إلى النادي الذي أنتمي إليه، وأقدِّم معه أفضل أداء، في حال لم تتح لي فرصة الاحتراف الخارجي، الذي يبحث عنه أي لاعب سعودي، وسأسعى مع زملائي إلى الاستفادة من هذه المشاركة، وتقديم كل ما لدي لخدمة بلادي عبر هذا المشروع الضخم والمميَّز.
08
ما نوعية البرامج التي تخضعون لها في هذا المشروع الرياضي؟
البرامج لا تقتصر على أداء التدريبات فقط، بل وتشمل حصص اللغة الإنجليزية، وكيفية التعامل مع النواحي الاحترافية في حال خوض تجربة في أحد الأندية الأوروبية. باختصار، هنا نتعلم كل قواعد الاحتراف، وسنخوض كذلك تجارب عدة مع أندية إسبانية، ما يجعل المعسكر تجربةً مهمة ومفيدة لنا نحن اللاعبين.
09
ما رأيك في تعامل الجهاز الفني والإداري معكم؟
نجد هنا تعاملًا احترافيًّا، وكأننا لاعبون محترفون، ونُحاسب على كل خطوة وعمل، وبالتأكيد هذا سيعود بالنفع علينا مستقبلًا، حيث سنصبح جاهزين لخوض أي تجربة احترافية بأفضل شكل ممكن.
10
كيف وجدتم زيارة الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، وزير الرياضة، لكم في المعسكر، ومشاركتكم التدريبات؟
الأمير عبد العزيز تعامل معنا بشكل احترافي للغاية، وأكد لنا أن هذه البرامج غايتها تجهيزنا للمنتخبات السعودية، وحتى نصبح لاعبين محترفين، يمثِّلون بلادهم في مختلف الدوريات العالمية، وقد أثبتت مشاركته لنا في التدريبات أننا أمام لاعب يتمتع بإمكانات فنية عالية، تخوِّله للعب للأندية.
11
ماذا عن تجهيزات المعسكر.. وما أبرز ما يضمُّه؟
هناك قسم خاص بنا نحن اللاعبين، تمَّ تجهيزه بأفضل الإمكانات، وتوفير كل الاحتياجات فيه، بما يساعدنا على أداء التدريبات، وخوض تجربة احترافية بكل معنى الكلمة، مع العلم أن هذه المنطقة تزورها أندية عالمية كبيرة، وتخوض فيها معسكراتها قبل انطلاق الموسم في بلادها.
12
كلمة أخيرة لزملائك في المعسكر؟
أطلب منهم جميعًا الاستفادة من هذه التجربة الفريدة التي يتمنى أن يحظى بها كل لاعب سعودي، وبإذن الله، نعود إلى بلادنا متسلحين بالخبرات اللازمة، حتى نفيد منتخباتنا في كل المنافسات القارية والعالمية التي تشارك فيها.