|

صالح السعيد
التغير في عمل الهلال
2021-01-19
كان الأسبوع الماضي مليئًا بالتغير، فالهلال الذي طالما أشدنا بانشغاله بالعمل في الملعب عما سواه، رأيناه للمرة الأولى ينشغل بالتحكيم عبر بيانه الذي صدر صباح السبت.
حديث رئيس نادي الهلال الأستاذ فهد بن نافل بعد نهاية الموسم الماضي عن العمل الإداري الكبير، وإيمانه الشخصي بالتخصص الذي تحدث عنه فضائياً، يخالف إصدار مجلس إدارة النادي لبيان حال القرارات التحكيمية التي تعرض لها الهلال في دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين.
التغير بلا شك سلوك صحي إن كان في الاتجاه الإيجابي، وفي الهلال كفاءات إدارية واجتماعية مكنتها من قيادة كيانات ضخمة ناجحة.

مدرج الشباب السلام عليكم..
لا يقبل مدرج الشباب مع وجود رئيس النادي الظاهرة بغير النجاح والتميز، لذا انتقادهم المستمر لأي تعثر للنادي أمر طبيعي الآن، وإن لم يكن كذلك في قيادة إدارات أخرى.
إحضار إدارة الشباب لمحترفين من فئة السبع نجوم ليس كافياً لإرضاء مدرج يراهن من سنوات على اسم الرئيس خالد البلطان وإدارته المحترفة، وعمله الشامل المميز.
الوسط الرياضي ذُهل من فريق لا يُقهر، وإن غاب ثلثا نجومه الأساسيين لدواعٍ قاهرة، أو حتى استعان بمدرب طوارئ بعد فسخ عقد مديره الفني، بل يحقق ما يرغب، إلا أن جمهور الشباب يريد أن يرى فريقه يفوز بنتائج كبيرة ومستوى ينذر الخصوم ويسلطن العشاق.
الشباب لم يذهل الرياضيين فقط بالأسماء الأجنبية في صفوفه، بل حتى في حارسه الرائع الشاب زيد البواردي، البواردي أعاد الشباب اكتشافه، ليلغي أي ماض كان خارج أسوار كيان الألماسي قبل 2020م، إلا أن متابعي دوريات الفئات السنية يعلمون أنه لم يكن خريج مدرسة الشباب.
إعادة اكتشاف النجوم ميزة مسجلة باسم الشباب، كم من نجم خفت نجمه وعاد بشكل مميز قد يكون أفضل مما كان عليه توهجه قبل مرحلة الشباب، وهي بحق مرحلة لا يمكن لأي لاعب أن يتجاوزها، بل كثيرون لا يعترفون بأي مرحلة أخرى وأينما كانت.
الشباب سيفاجئ الجميع وقد يكون أولهم مدرجه إن صدق ما يشاع حول التعاقدات بذهب سيعانق كيان الألماسي قريباً، وعلى طريقة المقطع المتداول “السلام عليكم وعليكم السلام”.

تقفيلة:
تعالي أحبكِ قبلَ الرحيل
‏فما عَاد في العمر إلا القليل