|

سعد المهدي
كذبة مونديال الأندية
2021-01-21
تعودنا منذ عقود أن يكون اهتمام الجمهور والإعلام بالبطولات الإقليمية والقارية والدولية في كل الألعاب، يخضع لأمرين، الأول أن يكون للمنتخب أو النادي السعوديين مشاركة فيها، والثاني أن تكون أحدها تسمح بفتح باب التحديات، أو المناكفات والأمثلة كثيرة.
فمثلاً مشاركة النادي أو المنتخب في بطولة خليجية أو آسيوية أو أولمبياد أو مونديال، هي مهرجان كبير لتبادل الإساءات لبعض النجوم أو الأندية، سواء أولئك الذين أنجزوا أو أخفقوا، وساحة مفتوحة للفبركات ورواية القصص الكاذبة، أو المتجزئة والناقصة، أو التلاعب بمسميات البطولات وسجلها وهكذا.
وإذا كان ذلك في بعضه مقبولاً، لأن التركيز على ممثلينا في مثل هذه البطولات مسألة تحمل في طياتها مبرر الاهتمام، إلا أن الصمت وتجاهل نفس هذه البطولات حين لا يمثلنا فيها أحد، يجعل الشك حاضرًا فيما كان يذكر في حق هذه البطولات وأهميتها، وكيف أنها لم تعد تمثل لديهم أي قيمة.
كأس العالم للأندية تم النفخ فيها سنوات طوال، على اعتبار أن مجرد المشاركة في منافساتها قيمة لا يضاهيها شيء، بينما هي تقام سنويًّا ولا يتم الالتفات إليها من طرفهم، أو ذكرها إلا في الملاسنات والمناكفات بين ذات الفئة، وإذا ما تمت متابعتها لسبب أن ناديًا سعوديًّا من ضمن المشاركين فيها، فإن النقاش لا يصير عنها بل عن فكرتهم حولها، وجدلهم على بعض تفاصيلها التي تخصهم ولا تخص البطولة.
ومع أن مثل هذه البطولات مسمياتها وسجلاتها واضحة ومعلنة، إلا أن هناك من لا يعترف إلا بما يريده ويتمناه، بل ويتجاهل عمدًا التصحيح ويكذب المصادر الرسمية، يريد أن يعيش في عالمه الوهمي ويتطلع إلى أن يكون قائدًا لكتيبة كذابين يسعون للنجاح في قلب الحقائق، بدافع الضغينة أو لتحقيق مصالح خاصة وغيرها.
مونديال 2020 للأندية ينطلق في قطر في الرابع من الشهر المقبل، بمشاركة المضيف الدحيل والأهلي المصري بطل إفريقيا، اللذين سيتواجهان في الافتتاح، ومن سيتابعها إن وجد من إعلامنا وجمهورنا فلن يتجاوز حديثه عنها، ما سبق من طرح ملتبس ومخادع ومسيء.
وإذا عرفنا أن عدد الأندية العربية التي شاركت في هذا المونديال لا حصر لها، نصفها شارك دون أن يكون بطل قارته، حينئذ يتأكد لنا أن ما أثير ويثار حولها بين الجمهور والإعلام الذي لا مثيل له عند غيرنا، إنما كان هراء ومضيعة للوقت عليه أن ينتهي.