|

عوض الرقعان
لجنة إيقاف المساعد
2021-01-27
تفاعل لجنة الانضباط التي تعتبر لجنة قضائية ومستقلة في الاتحاد السعودي لكرة القدم مع عدم إيقاف مدرب نادي الهلال رازفان وبشكل أذهل الجميع، بما فيهم مساعده السيد جورجيوس تسوناكاس الذي ناله الجزاء وهو الذي كان آخر من وصل للحكم ماجد الشمراني في وسط الملعب محتجًا عليه بعد لقاء الأهلي والهلال الذي انتهى بالتعادل، والجميع شاهد الحادثة ويمكنه الرجوع إليها في اليوتيوب.
إذ فتح المدرب رازفان “سبرنت” يجري باتجاه الحكم عقب صافرة نهاية المباراة إلى وسط الملعب، ولحق به الكابتن سعود كريري ليأتي بعد كل هؤلاء الممرن جورجيوس، ولن أتحدث عن الكلمات الجميلة التي امتدح فيها مدرب الهلال حكم المباراة، فالكل سمع تلك الكلمات، والكل يعرف معناها دون أدنى شك وما القصد منها.
وفي المقابل، جاء الإيقاف للمساعد والذي كان مساعدًا في طرح الكلمات الجميلة فقط، بعد أن وصل متأخرًا إلى وسط الملعب.
والمضحك أن المدرب رازفان صاحب المبادرة لم ينله حتى إنذار شفهي من اللجنة، وانتهى الأمر كالعادة وليس باليد حيلة للجميع، بما فيهم الاتحاد السعودي.
ولكن الأسئلة التي تحتاج إلى إجابة من قبل أعضاء اتحادنا الكريم:
هل شاهدتم التفاعل الإعلامي في نفس الليلة في القنوات الحكومية وضيوفها؟ وهل كان نفس التفاعل مع المطالبة بإيقاف العويس وبيتروس ومدرب الرائد إلخ... أولئك المتجاوزون وهذا نعتبره جانبًا فرعيًا، ولكن الجانب المهم: هل اطلعتم على توقيت الإيقاف للمساعد، لقد جاء بعد انتهاء الجولة الـ 14 بيوم أو يومين على عكس إيقاف أي معتدٍ أو تجاوز، في العادة يكون قبل انطلاقة الجولة الجديدة في الدوري، هذا الأمر ماذا يعني؟ هل يعني هذا التأخير فقط للهلال الفريق الضعيف، أو أن اللجنة استشارت الاتحاد الدولي لكرة القدم مثلما يفعل رئيس لجنة الحكام لهذا تأخر وقت الإيقاف.. أسئلة كثيرة نحن وأنتم أكبر منها في لجنة الانضباط، ولا تحتاج إلى هذا التأخير ونقل العقوبة بأثر شاهده كل من في الأرض باستثناء أعضاء اللجنة الموقرة، ولا أعلم إلى متى ونحن نعيش داخل جلباب الخوف والتردد والرجل الخفي المجهول الذي ظل يطارد كل الأندية إلا الهلال.. وأتمنى أن لا يوقف ابني من الكتابة فأنا من كتبت هذا المقال.