|

هيا الغامدي
تعلموا «الأخلاق» قبل «الرياضة»!
2021-02-14
العنصرية آفة من آفات الجاهلية تؤجج الغل بالنفوس والكراهية، حاربها الإسلام ونبذها فلا مفاضلة بين البشر إلا بالتقوى، والعنصرية خصلة ذميمة ليست بكرة القدم وحدها بل في كل مجالات الحياة ومن مظاهرها الهتافات والإساءات العنصرية التي يوجهها البعض للاعبين وهي أحد المظاهر التي يحاول الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” والاتحادات القارية والمحلية التصدي لها ومحاربتها.
العنصرية تخلف وجهل وقلة إنسانية “نقطة سوداء” شوهت المشهد الرياضي العالمي عبر تاريخ كرة القدم الطويل، وهي واحدة من أهم الأسباب التي أدخلت الإنسانية في صراعات عرقية ولونية مستمرة!
الرياضة أخلاق قبل أن تكون منافسة لكن بعض الخصوم من النوع الهش الضعيف عندما يعجز عن مجاراتك بملعبك الذي تجيد اللعب فيه “يجرّك” إلى ملعبه الذي يجيد التسديد فيه على طريقته وبثقافته وأخلاقه!
وأصدق ما قيل عبارة “من شب على شيء شاب عليه” فبعض السلوكيات تحفّر بالذات الإنسانية وتستمر بكل مراحل العمر فلا يتعلم الإنسان من أخطائه السابقة ولا ينضج ويستمر بالتصرفات الصبيانية والانفعالات النفسية حتى وهو “إداري” قدوة لزملائه اللاعبين!
التراشق في المدرجات مظهر غير حضاري إطلاقًا، يقتل متعة كرة القدم ويفسدها ولا يليق بسمعة دوري المحترفين السعودي الذي يحمل مسمى ولي العهد الغالي على قلوبنا جميعًا، ولا بأخلاقيات الإنسان السعودي ولا تليق الألفاظ العنصرية والتندر والسب/ الشتم بأخلاق شعب المملكة العربية السعودية المسلم “القدوة” لغيره من الشعوب، لكن البعض لا يملك طريقة لتفريغ شحنته السلبية إلا على نفوس اللاعبين وتشتيت انتباههم بهكذا تصرفات وأفعال غير أخلاقية ولا إنسانية! تاريخ كرة القدم عرّف العديد من حالات العنصرية تجاه لاعبين كبار كالغاني مونتاري والبرازيلي روبيرتو كارلوس وإيتو ورونالدينو...!
إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هُم ذهبت أخلاقهم ذهبوا؛ كرة القدم روح رياضية وتنافس شريف، ويفترض من أهم أساسيات اختيار العاملين بالمجال الرياضي العامل الأخلاقي “التعامل والاتزان الانفعالي” وضبط النفس والسلوك وعادة ما يسمى المنافس الخاسر الذي يظهر روحًا سلبية “بالخاسر السيئ” ومن سلوكياته: لوم الآخرين عدم تحمل المسؤولية والتفاعل معها بصبيانية وطريقة غير لائقة!
الشخصية الإنسانية السويّة الإيجابية تملك قيمًا أخلاقية جوهرية لا تتأثر بفوز أو خسارة تملك روحًا رياضية مرنة بتقبل النتائج وردود الأفعال وتتحمل المسؤولية بكل شجاعة ووقار!
الرياضة تربية “للنفوس” قبل أن تكون إحرازًا “للكؤوس”!