|

جوميز وكاسيو والأحمدي.. تألق الخبراء

القاهرة - أحمد مختار 11:54 | 2021.03.12
قاد الفرنسي بافيتيمبي جوميز فريقه الهلال لصدارة دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين، بعد إحرازه «هاتريك» في شباك الوحدة، خلال المباراة التي انتهت بفوز الأزرق بنتيجة 4-2، ليتصدر الدوري بفارق الأهداف عن منافسه الشباب.
وشهدت منافسات الموسم الجاري تألق عدد من عناصر الخبرة مع فرقهم، في مقدمتهم جوميز، الذي استعاد بريقه الكروي ليتصدر ترتيب الهدافين برصيد 18 هدفاً منهم 6 ركلات جزاء، وبفارق 3 أهداف عن منافسه المباشر فابيو أبرو، لاعب الباطن.
وعرف الأسد الفرنسي التألق بشكل لافت خلال الفترة الماضية، ليسجل سوبر هاتريك في مرمى العين، وهدفين في شباك الاتفاق، بالإضافة إلى هدف في الفتح، ثم ثلاثية أمام الوحدة خلال الجولة 23 من الدوري.
ورغم بلوغه سن 35 سنة وتعرضه لانتقادات قوية مطلع الموسم الجاري، إلا أن جوميز نجح في استعادة مستواه ومساندة فريقه بشكل عملي، مع رفعه معدله اللياقي والبدني، حيث صرح في وقت سابق بأنه يستعين بأخصائي علاج طبيعي، ومدرب بدني، للحفاظ على لياقته باستمرار داخل الملعب وخارجه.
ولا يعد جوميز هو عنصر الخبرة الوحيد المتألق في الدوري، مع استمرار تألق البرازيلي كاسيو دوس أنجوس، حارس مرمى التعاون «40 عاماً»، الذي حصل على جائزة أفضل حارس بالدوري خلال شهري يناير وفبراير.
ويتصدر كاسيو ترتيب أفضل حراس المرمى هذا الموسم، بحفاظه على نظافة شباكه خلال 10 مباريات، مع تفوق فريقه التعاون على الجميع في الشق الدفاعي، باستقبال شباكهم 19 هدفاً فقط حتى الآن.
ومن حراسة المرمى إلى منطقة الوسط، حيث أعاد المغربي كريم الأحمدي اكتشاف نفسه مع البرازيلي فابيو كاريلي، مدرب الاتحاد، ليقدم مستويات مميزة في الارتكاز، ويقود فريقه الجداوي رفقة حجازي ورومارينيو والبقية إلى المركز الثالث، بفارق 4 نقاط فقط عن الصدارة.
تكتيكياً، يعتمد كاريلي بشكل واضح على الأحمدي في ضبط التحولات الدفاعية، ومحاولة قطع وافتكاك الكرات قبل وصولها إلى الخط الخلفي، بالإضافة إلى مساهمته الواضحة في بناء الهجمات من الخلف أثناء ضغط المنافس.
يذكر أن الأحمدي يبلغ من العمر «36 عاماً»، وجاء إلى الاتحاد في صيف 2018 قادماً من فينورد الهولندي، مع ارتباطه بعقد رسمي مع النادي حتى نهاية الموسم الكروي الجاري.
وبعد الثلاثي الأكبر، يأتي ثنائي آخر، رسم خطوات الإبداع مواجهة تلو أخرى، حيث نجح الأرجنتينيان إيميليو زيلايا مهاجم ضمك «33 عاماً»، وإيفر بانيجا صانع ألعاب الشباب «32 عاماً»، في ترك بصمات واضحة هنا وهناك، بين هز للشباك، وصناعة متقنة. جوميز وكاسيو والأحمدي.. تألق الخبراء