|

عوض الرقعان
الأهلي في واد والإدارة في آخر
2021-04-14
من شاهد لقاء الأخ طارق كيال المشرف السابق على فريق كرة القدم بالنادي الأهلي أمس الأول في قناة روتانا والذي كان يحمل الكثير من الأسرار والتصرفات الغريبة جدًا من قبل مجلس الإدارة الحالي، يدرك وبكل صراحة أن لعبة كرة القدم في وادٍ ومجلس الإدارة في وادٍ آخر.
واستشهد أبو راكان في بعض أحاديثه بقرارات عدة يعلمها أصغر مشجع للنادي الأهلي أو متابع للدوري السعودي وبالأخص في إحدى المراحل، أي حينما اقترب الفريق من الصدارة. ولقد حاول ومرات عدة الأخ تركي العجمة على استنطاق طارق ومعرفة أسباب هذه التصرفات من قبل مجلس الإدارة والتي تقوم على مخالفة طلبات أو آراء المدرب السابق فلادان والجهاز الإداري وكذلك الجماهير وهل كانت بصفة العناد أو ماذا؟ وذلك بالتعاقد مع لاعبي وسط أو مهاجمين كما حصل حينما تعاقد مجلس الإدارة مع إدريس فتوحي والغاني أسوا وفي المقابل الكل ينتظر التعاقد مع مدافع وذلك لحاجة الفريق، والمحزن كان هذا في المرحلة الأولى من التسجيل وعلى الرغم من ذلك استقبل الجهاز الفني فتوحي وأسوا واستفادوا من إمكاناتهما وسخرت لمصلحة الفريق ولكن الأدهى والأمر أن الإدارة واصلت التعنت وبعد استقالة الكيال والفريق تلقى هزائم عدة متتالية وواصلوا الفكرة بل لديهم اقتناع تام بالتعاقد مع مهاجم.
فلهذا جاءوا بالهداف الفذ نيانج المتوقف عن اللعب أشهرًا عدة وجاء للأهلي إعارة أشهرًا عدة فقط من أجل الاستعداد للموسم القادم واللعب لنادٍ آخر فلا هم جاءوا بمدافع ولا هم أبقوا على المهاجم أسوا! والمحزن أن كل هذا الكم من الإداريين في المجلس لم يكلف أي منهم نفسه ومن خلال النت بالبحث عن السيرة الذاتية للاعب نيانج ومعرفة متى آخر مباراة شارك فيها هذا اللاعب لتظهر أمامه مدى نجاح اللاعب من فشله أو مدى حاجة الفريق من لاعب متوقف عن اللاعب ويبدو أن المشرف السابق على الأهلي والمنتخب اختصرها بمقولات عدة إدارة الهواة لا تنفع في الأندية والتوازن المالي لا يصلح مع اختيار لاعبي كرة قدم ولهذا كان صريحًا، ونحن معه على الإدارة أن ترحل بعد أن خربت مالطا، فالخوف في المرحلة القادمة أن تغرق كل مالطا في البحر.