|

مواريس.. رحال برتغالي وسوء الحظ يرافقه

الرياض - إبراهيم الأنصاري 07:07 | 2021.05.01
رافق سوء الحظ البرتغالي جوزيه مورايس على مدار 20 عاماً عمل خلالها في أكثر من 12 بلداً، و21 نادياً ما بين مدرب ومساعد، وسيكون الهلال السعودي المحطة الـ22 للمخضرم الأصلع.
ولا تعد السعودية غريبة على مورايس الذي عمل فيها للمرة الأولى قبل 14 عاماً حين تولى تدريب الحزم في موسم 2007، ومن ثم الفيصلي والشباب غادر بعدها السعودية كعادته المستمرة في الترحال ليطير للعمل مع رفيق دربه جوزيه مورينيو في إنتر ميلان الإيطالي ويكتب التاريخ اسمه ضمن الفريق الذي توج مع النيراتزوري بالثلاثية التاريخية التي لم يستطع أي نادي إيطالي تحقيقها حتى الآن.
بعد النجاح الكبير مع إنتر ميلان رافق مورايس زميله مورينيو إلى إسبانيا للإشراف على عملاقها ريال مدريد ولم يحقق الثنائي ذات النجاحات ليقرر مورايس العودة إلى التدريب والخروج من ظل مورينيو، ليكون الشباب محطته الجديدة ويحقق برفقته بطولة السوبر في موسم 2014-2015 على حساب النصر بركلات الترجيح.
وعاد إلى العمل مع رفيق الدرب ليقرر السفر إلى لندن والعمل مع مورينيو في تشلسي الإنجليزي وهي الرحلة الأخيرة له مع مورينيو والتي لم تستمر طويلا رحل بعدها إلى تركيا ومن ثم إلى جارتها اليونان مع أيك أثينا، قبل أن تتغير الوجهة ويعود إلى إنجلترا ويقود فريق بارنسلي ويغادره باتجاه أوكرانيا قبل أن ينتهي به المطاف الموسم الماضي في كوريا الجنوبية مع فريق جيونبوك الذي عاش معه أفضل فتراته التدريبية واستطاع أن يتوج معه بلقب الدوري الكوري 2019-2020، ولقب كأس الاتحاد الكوري، كما اختير أفضل مدرب في الدوري الكوري في الموسم ذاته.
مع إعلان الهلال تعاقده مع البرتغالي صاحب الـ55 عاماً سيكون الأخير مطالباً بقيادة الأزرق نحو الانتصار على الفريق الشبابي الذي نجح في أن يحقق برفقته إحدى بطولاته القليلة ويحمل معه أجمل الذكريات لكن حياة الترحال والاحتراف التي عاشها مورايس لا تعترف سوى بمطاردة حلم وحيد هو إثبات نجاحه كمدرب بعيداً عن ظل رفيق دربه مورينيو الذي بات هو الأخير عاطلاً عن العمل. مواريس.. رحال برتغالي وسوء الحظ يرافقه

مواريس.. رحال برتغالي وسوء الحظ يرافقه

مواريس.. رحال برتغالي وسوء الحظ يرافقه