|


الجبلي.. هزم أمرابط.. ويتحدى بانيجا

الرياض - إبراهيم الحمدان 10:08 | 2021.05.21
من أرض المواهب، وصناعة نجوم كرة القدم، قص يوسف الجبلي شريط مسيرته الكروية، حيث ولد في هولندا، البلد الذي عرفه ذو الأصول المغربية منذ أن أبصر النور، وفيه رافق المستديرة حتى أصبح لاعباً يترك بصمته أينما حل في الملاعب.
بحلول عام 2014 وجد الجبلي الفرصة الحقيقة للانطلاقة في المستطيل الأخضر، عبر بوابة فريق ليندين الهولندي، ومن هناك سرق الأنظار، بمهاراته، وقوته، ومساهمات لا تكاد تتوقف، بعد أن سجل 11 هدفاً، وصنع 15.
انتقل بعد ذلك، إلى جرافشاب الهولندي، حيث قضى 5 أعوام من عمره، لعب خلالها 134 مرة، وساهم كما اعتاد بالكثير، وبالقميص الأزرق سجل 27، وصنع 23، ليصل إلى 50 مساعدة لفريقه ذاك.
وبينما كان منظار فريق الفيصلي يتجول في أوروبا بحثاً عن لاعب يصنع الفارق، لم تفوت إدارته فرصة التعاقد مع الجبلي صاحب الـ(26 عاماً) آنذاك، بعد أن شاهدت ما لديه، ليودع يوسف هولندا، وينتقل إلى السعودية.
في موسمه الأول مع عنابي سدير، تألق الجبلي سريعاً، دون معاناة كبيرة للانسجام مع فريقه الجديد، سجل وصنع وراوغ، حتى أنهى الموسم في المركز الأول من حيث صناعة الأهداف بـ12، متفوقاً على المغربي نور الدين أمرابط أقرب منافسيه بـ11.
وجهة أخرى للاعب الهولندي، وهذه المرة إلى الجزء الشرقي من البلاد، وارتداء قميص الصاعد حديثاً الباطن، ومعه لم تتبدل الأرقام، إذ عاد الجبلي إلى ممارسة هوايته كما يحب، حيث تمكن خلال 26 مباراة أن يصنع 10 أهداف في دوري كأس محمد بن سلمان، متعادلاً مع الأرجنتيني إيفر بانيجا لاعب الشباب والدولي السابق مع منتخب التانجو وأحد أهم صفقات السوق المحلي الموسم الماضي.
طيلة موسمين في السعودية، لعب الجبلي 56 مباراة، وساهم بـ37 مرة، مسجلاً 13، وصانعاً 24، واضعاً اسمه بين أكثر اللاعبين تأثيراً . الجبلي.. هزم أمرابط.. ويتحدى بانيجا