|


96 مليونا بين الأخضر وسنغافورة

صورة التقطت أمس لعبد الله مادو لاعب المنتخب السعودي الأول لكرة القدم يحاول الانطلاق بالكرة وسط متابعة محمد خبراني وسلطان الغنام زميليه أثناء التدريبات استعدادًا للقاء سنغافورة اليوم ضمن التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023 تصوير: يزيد الضويحي
الرياض ـ أحمد الخلف 12:44 | 2021.06.11
تفصل نحو 96 مليون ريال في القيمة السوقية للاعبين بين المنتخبين السعودي والسنغافوري قبل مباراتهما اليوم، في التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022، وكأس آسيا 2023.
ويتفوق المنتخب السعودي على منتخب سنغافورة في القيمة السوقية للاعبين بحسب موقع “ترانسفير ماركت” العالمي المتخصص في سوق انتقالات اللاعبين، حيث قيَّم الموقع لاعبي الأخضر بـ 28.35 مليون دولار “106.3 مليون ريال”، مقابل 2.56 مليون دولار “9.6 مليون ريال” للاعبي سنغافورة.
ويُعد سالم الدوسري لاعب المنتخب السعودي أغلى لاعبي المنتخبين بقيمة سوقية بلغت 3.19 مليون دولار “11.9 مليون ريال”، ويليه محمد العويس حارس المرمى بقيمة سوقية بلغت 2.75 مليون دولار “10.31 مليون ريال”.
وعلى الطرف المقابل، يُعد عرفان أفندي “23 عامًا” أغلى لاعبي منتخب سنغافورة بقيمة سوقية بلغت 275 ألف دولار “1.03 مليون ريال”، يليه شاكر حمزة بقيمة سوقية بلغت 248 ألف دولار “930 ألف ريال”. ويعتمد موقع “ترانسفير ماركت” في رصده للقيمة السوقية على عوامل عدة أبرزها، عمر اللاعب ومركزه وعدد المباريات التي خاضها مع منتخب بلاده وناديه والمباريات التي لعبها في الموسم ذاته والإصابات والانقطاع، ومدى مساهمته في تحقيق الانتصارات والبطولات لمنتخب بلاده وناديه، ومدة العقود التي يبرمها مع كل نادٍ ينتقل إليه.


التدريب الأخير.. تمرير.. استحواذ.. ومناورة
أنهى المنتخب السعودي الأول لكرة القدم تحضيراته أمس، استعدادًا للقاء نظيره السنغافوري اليوم، على ملعب مرسول بارك في الرياض، ضمن التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة إلى كأس العالم 2022، وكأس آسيا 2023، وجرت الحصة التدريبية على ملعب الأمير فيصل بن فهد في الرياض، واستهلها الفرنسي هيرفي رينارد مدرب المنتخب بتمارين الإحماء، وأعقبها بتدريبات خاصة تركزت على التمرير، ومن ثم طبق اللاعبون تمارين الاستحواذ.
واختتم الفرنسي رينارد التدريبات بمناورة تكتيكية رسم من خلالها ملامح الخطة والتشكيلة التي سيعتمد عليها في لقاء سنغافورة.

الأسمري يعوّض عطيف
وضع الفرنسي هيرفي رينارد، مدرب المنتخب السعودي الأول لكرة القدم، علي الأسمري ضمن حساباته للزج به أساسيًا أمام سنغافورة اليوم، بدلًا من عبد الله عطيف، الغائب بداعي الإيقاف، بحسب ما كشفت لـ”الرياضية” مصادر خاصة. وطبقًا للمصادر ذاتها، فإن رينارد ركَّز في التدريب الأخير أمس على الأسمري، سعيًا منه إلى الوقوف على جاهزيته، كما اطمأن أيضًا على جاهزية الثنائي سامي النجعي وناصر الدوسري. وكان رينارد قد وضع الأسمري وسامي النجعي على دكة البدلاء أمام اليمن في اللقاء الأخير، قبل أن يدفع بهما في الشوط الثاني، فيما غاب ناصر الدوسري عن تلك المباراة بسبب وفاة شقيقه.

ناصر ينتظر الفرصة
ينتظر ناصر الدوسري، لاعب وسط المنتخب السعودي الأول لكرة القدم، الحصول على فرصة المشاركة أمام سنغافورة لتسجيل حضوره الرسمي الأول على الصعيد الدولي بعد مشاركته في مباراة الكويت التجريبية.
وغاب اللاعب الواعد البالغ من العمر 22 عامًا عن مواجهة اليمن الماضية بسبب ظروفه، ويأمل بأن يكون ضمن حسابات الفرنسي هيرفي رينارد، مدرب المنتخب، أمام سنغافورة اليوم، لتعويض النقص في خط الوسط الذي يفتقد إلى جهود عبد الله عطيف بداعي الإيقاف.

الأخضر يطارد رقم 2016
يستهدف المنتخب السعودي الأول لكرة القدم المحافظة على شباكه نظيفة للمباراة الثالثة على التوالي حين يواجه نظيره السنغافوري اليوم، ضمن التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2022،. وحافظ الأخضر على شباكه نظيفة في ثلاث مباريات متتالية في عام 2016، حيث تعادل مع فلسطين 0ـ0، واكتسح تيمور الشرقية بنتيجة 10ـ0، وتغلب على ماليزيا بهدفين دون مقابل ضمن التصفيات المؤهلة إلى نهائيات مونديال روسيا 2018.والآن بعد نحو خمسة أعوام، يأمل الأخضر في عدم اهتزاز شباكه بأي هدف بعد الفوز على فلسطين 5ـ0 واليمن 3ـ0 في آخر مباراتين. 96 مليونا بين الأخضر وسنغافورة