|


الأرجنتين والأوروجواي يفتشان عن الانتصار الأول

برازيليا - الفرنسية 09:22 | 2021.06.18
يبحث كل من الأرجنتنين والأوروجواي، في الساعة الأولى من صباح السبت، عن انتصار أول في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى من بطولة كوبا أمريكا لمنتخبات أمريكا الجنوبية المنظمة حالياً في البرازيل.
واستهل ميسي قائد التانجو البطولة القارية المؤجلة من صيف 2020، بالتعادل مع تشيلي 1-1 في مباراة سجل خلالها نجم برشلونة الإسباني هدف التقدم من ركلة حرة، ورغم سيطرة الأرجنتين على مباراة اتسمت بالخشونة، تحسّر ميسي قائلا:«لم نكن هادئين، لم نسيطر على الكرة»، متوقعاً مباراة «معقدة» ضد الأوروجواي.
لكن ليونيل سكالوني مدربه رأى الأمور بطريقة مختلفة، وقال:«استحقنا الفوز، لكن في النهاية تعادلنا، بجميع الأحوال نحن في بداية بطولة صعبة كثيراً».
وتعد الفرصة قائمة أمام ميسي ورفاقه للتعويض على حساب لويس سواريس زميله السابق في برشلونة وخصمه الحالي مع أتلتيكو مدريد بطل "لا ليجا" الذي يسجل ورفاقه في الأوروجواي بدايتهم في البطولة بعد الغياب عن الجولة الافتتاحية بحكم وجود خمسة منتخبات في كل من المجموعتين.
وتتصدر باراجواي ترتيب المجموعة الأولى بفوزها افتتاحاً على بوليفيا 3-1، فيما تحتل الأرجنتين وتشيلي المركزين الثاني والثالث بنقطة لكل منهما، وبحكم تأهل أربعة منتخبات من أصل خمسة الى الدور ربع النهائي، تبدو المهمة في متناول ميسي ورفاقه لكن عليهم تجنب التعثر في العاصمة برازيليا في أول لقاء مع الأوروجواي منذ التعادل الودي 2-2 في نوفمبر 2019.
وتسعى كل من الأرجنتين والأوروجواي التي تدخل اللقاء على خلفية هزيمة وتعادلين في مبارياتها الثلاث الماضية (جميعها في تصفيات مونديال 2022)، إلى تجنب مواجهة البرازيل المضيفة في ثمن النهائي، لاسيما أن حاملة اللقب مرشحة لتصدر المجموعة الثانية بعد الأداء القوي الذي قدمته افتتاحاً بالفوز على فنزويلا (3-0)، ثم سحق بيرو (4-0).
وعلّق لويس سواريس على مواجهة الأرجنتين بالقول :«إنهم أقوياء جداً في خط المقدمة، لكني قد استفيد من نقاط الضعف (الدفاع) الموجودة في كل فريق».