|


بولندا تتمسك بالأمل أمام السويد

كوبنهاجن - الفرنسية 07:28 | 2021.06.22
يسعى المنتخب السويدي إلى التمسك بالصدارة في بطولة كأس الأمم الأوروبية "2020" التي لم تبتسم له تاريخياً، إذ عجزت عن تحقيق أي فوز في الأدوار الاقصائية.
وضمنت السويد تأهلها الى ثمن نهائي "2020" للمرة الأولى منذ 2004 عندما بلغت ربع النهائي، وذلك استناداً إلى نتائج مباريات المجموعات الأخرى.
وقبل بداية النسخة 16 الحالية، اعتقد السويديون أن فريقهم سيكرر المشوار السيء نفسه، بعد إصابة زلاتان إبراهيموفيتش النجم العائد عن اعتزاله، لكن السويد صمدت وقاتلت بفضل دفاعها الصلب وتضامن لاعبيها.
ومنذ خسارتهم أمام فرنسا 2-4 في دوري الأمم الأوروبية في نوفمبر الماضي، لم يتلق زملاء المدافع فيكتور ليندلوف سوى هدف وحيد في سبع مباريات، ووحدها إيطاليا حققت سجلاً دفاعياً أفضل خلال هذه الفترة.
وأظهر السويديون قدراتهم الدفاعية في المباراة الأولى حين تفتّتت الهجمات الإسبانية في إشبيلية أمام صلابة الدفاع الأصفر.
ودافع ياني أندرسون عن أسلوب فريقه الدفاعي: "نحن مرنون في طريقة لعبنا، يمكننا التأقلم مع شكل المباراة".
من جهتها، تخوض بولندا نهائيات متعرجة، بعد خسارة افتتاحيتها ضد سلوفاكيا 1-2 ثم تعادل صعب مع إسبانيا (1-1).
وبمقدور الفريق الأحمر والأبيض أن يبلغ ثمن النهائي، على غرار 2016 عندما تابع حتى ربع النهائي، لكن عليه الفوز الأربعاء على السويد لتحقيق هذا الأمر.
وعلّق الهداف روبرت ليفاندوفسكي الذي عاد أمام إسبانيا مسجلاً هدفه الأول في البطولة الحالية: "لن نكون مرشحين ضد السويد، لقد منحتنا مباراة إسبانيا الكثير".
ولطالما انتقد هداف بايرن ميونيخ الألماني لقلة نجاعته في المناسبات الكبرى.
وعرفت التشكيلة اضطرابات في الأشهر الأخيرة، مع تعيين البرتغالي باولو سوزا مدرباً في يناير، ثم غياب المهاجمين كريستوف بيونتيك وأركاديوش ميليك.
واحتاج المدرب الجديد إلى الوقت للتأقلم، إذ قام عدة مرات بتغيير أسلوبه ولاعبيه. ولم يساعده كثيراًً طرد غريغور كريكوفياك في المباراة الأولى.