|


«يورو 2020»..موراتا وأسرته يواجهون ضغوط جماهيرية

إشبيلية - رويترز 03:31 | 2021.06.25
كشف ألفارو موراتا مهاجم نتتخب إسبانيا الأول لكرة القدم، الجمعة، إنه تلقى العديد من الرسائل المسيئة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خلال بطولة أوروبا 2020 لكرة القدم، مبيناً أيضاً أن زوجته وأطفاله تعرضوا لمضايقات في شوارع إشبيلية.
وكان موراتا محور الاهتمام قبل بدء البطولة بعد تعرضه لصيحات استهجان من الجماهير الإسبانية خلال مباراة ودية ضد البرتغال، ثم أهدر العديد من الفرص الخطيرة في التعادل بدون أهداف مع السويد و1-1 مع بولندا، كما أضاع ركلة جزاء خلال فوز إسبانيا (5-0) على سلوفاكيا، الأربعاء.
وأبلغ موراتا محطة كادينا كوب الإذاعية الإسبانية:«أود أن يضع الناس أنفسهم في مكاني ويفكرون في كيف يكون شعوري حين أتلقى تهديدات تجاه عائلتي، حيث يقول الناس ‭'‬أتمنى أن يموت أطفالك‭'‬، اضطررت إلى ترك هاتفي خارج غرفتي».
وتابع:« أتت زوجتي وأولادي إلى الملعب في إشبيلية وهم يرتدون قمصانا على ظهرها اسم موراتا، وكان الناس يصيحون في وجوههم، الأمر معقد، أتفهم صيحات الاستهجان ضدي على ضياع الفرص ولكن هناك حدوداً لكل شيء».
وقال موراتا إنه لم يستطع النوم بعد إضاعة ركلة جزاء أمام سلوفاكيا، لكنه غير نادم على تنفيذها،
وأكد مهاجم يوفنتوس أن على الرغم من الإساءات التي يواجهها فإنه يشعر بقدر هائل من الدعم من جانب زملائه، مضيفا أن إيكر كاسياس لاعب منتخب إسبانيا السابق اتصل به لرفع معنوياته.