|


نص خاص

هوى الغربي

سلطان بن بتلاء
08:33 | 2021.07.04
حسنك يهمّش مهميّن ويقبّح جميل
لين كرّهت أجمل الغيد بمراياتها
شاعر يكتب بشكل مختلف ومغاير.. له خط مميز.. خص “الرياضية” بهذا النص:

يوم قامت غترتي مع هوى الغربي تميل
مالت أفكاري مع أجمل لحون أبياتها
“الخليل” اللي حداني على بحور الخليل
من غلاه أسرفت في الغوص في غبّاتها
عطني أعذب ما كتبته ما هو وقت الجزيل
قيمة الأشياء تكمن لا جت بأوقاتها
كم لي أجلد في ضعيف الروابع والبخيل
ولا تغيّر رابعتها.. ولامدّاتها
دام ماني لا على آدم ولا نسله وكيل
ويش أبي في الناس يوم أعدل ميلاتها
لا تضيّقها ترى جوّنا الليلة عليل
كل حاجة ما تعكّر صفانا هاتها
عن هدوء الريف والورد وعذوق النخيل
عن عصافير الصباح ورقيق أصواتها
عن حنين الصيف للبرد والليل الطويل
عن تقاسيم الأغاني و”كوبليهاتها”
ولهفة العودة لدارك عقب طول الرحيل
ودهشة أول غربة أوطان وحكاياتها
التفاصيل التفاصيل يدركها القليل
ما أحدٍ يسوّي بروح القصيد سواتها
شف ملامح وجهك المنور العذب الجميل
كل ملمح له حكاية غرام بذاتها
قم تثنى وأحرج الغصن أبو طلعٍ ثقيل
يوم يلعب للنسانيس ولنسماتها
حسنك يهمّش مهميّن ويقبّح جميل
لين كرّهت أجمل الغيد بمراياتها
أقدر أضرب بك مثل وأعجز ألقى لك مثيل
في وجيه الناس وأرواحها وأصواتها
لا ورب الكعبة الشي هذا مستحيل
استحالة دجلة معنّقك وفراتها
لا تخوّفني من الموت أشوفه كل ليل
ليله بليّاك أنا واحد من أمواتها
أنت وجهك يا إلٰهي، وصدّك يا وكيل
ليلةٍ ما جت بطاريك كيف أباتها؟