|


الأرجنتين تواجه عقدة 84 عاما أمام البرازيل

الرياض - إبراهيم الأنصاري 06:59 | 2021.07.09
سيكون المنتخب الأرجنتيني مطالباً بمواجهة عقدة قاربت القرن خلال مواجهاته أمام نظيره البرازيلي في نهائيات كوبا أمريكا، حيث يعود الانتصار الأخير للتانجو إلى العام 1937 حين توج باللقب على حساب البرازيل قبل 84 عاماً.
واستضافت الأرجنتين تلك النسخة التي تحمل الرقم 14 من كوبا أمريكا في بوينس آيرس وتشاركت مع البرازيل في صدارة المجموعة ليخوض الفريقان المباراة النهائية وينتصر منتخب التانجو باللقب على حساب السامبا 2-0 أحرزها فيسنتي دي لا ماتا في الأوقات الإضافية بعد نهاية الأشواط الأصلية بالتعادل السلبي.
انتظرت بعدها البرازيل 67 عاما لتثأر من جارتها الأرجنتين في نهائي الكوبا وكانت نسخة 2004 في البيرو موعد البرازيلين مع الثأر من خسارتهم نهائي 1937 حين توجو باللقب أمام الأرجنتين بضربات الترجيح بعد نهاية الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل 2-2.
وكررت البرازيل انتصارها على الأرجنتين في النسخة التالية من البطولة التي استضافتها فنزويلا وتغلبت على جارتها المدججة حينها بالنجوم الكبار أمثال ريكيلمي، وميسي، وفيرون، وكريسبو، وإيمار، بثلاثية نظيفة في النهائي الأخير الذي جمعهما في البطولة القارية.
النهائي المقبل على ملعب ماركانا الشهير في نسخة 2021 من الكوبا سيكون فرصة الأرجنتين ونجمها ليونيل ميسي في الثأر من خسارتي نهائيي 2004-2007 أمام البرازيل التي ستحاول تعزيز تفوقها في النهائيات القارية.
وتعول الأرجنتين على تفوقها في إجمالي المواجهات أمام البرازيل في كوبا أمريكا حيث تواجه المنتخبان في 33 مباراة، وحققت الأرجنتن الفوز في 15 مقابل 10 للبرازيل، وحضر التعادل في 8 مباريات.
كما تأمل الأرجنتين في كسر نحس النهائيات الملازم لها منذ نهائي 2004 في كوبا أمريكا والتتويج باللقب الـ 15 في تاريخها ومعادلة رقم الأوروجواي، بينما يأمل ميسي في حصد اللقب الدولي الأول له مع منتخب بلاده والتي سيكون في مواجهة عقدة 84 عاماً وثأر طال انتظاره في في بوينس آيرس وروزاريو وبقية مدن الأرجنتين التي ستنفجر فيها الاحتفالات في حال التتويج باللقب الأحد من قلب ماركانا قلعة البرازيليين الحصينة.