|


الرئيسية / انفوجرافيك

الأولمبياد.. لحظات لا تُنسى

جدة ـ محمود وهبي 08:43 | 2021.07.12
تضيف دورات الألعاب الأولمبية أسماء جديدة إلى قائمة أبطالها في كل نسخة، لكنها شهدت منذ انطلاقها عام 1896، وحتى نسختها الأخيرة قبل 5 أعوام، أحداثًا طغت على فوز رياضي بميدالية ذهبية، أو مشهد تتويج بعد مسابقة ما، عبر ذكريات راسخة لإنجازات رياضية استثنائية، وأخرى إنسانية بعيدًا عن الرياضة. وتسترجع “الرياضية” في التقرير التالي مجموعة من أبرز هذه الذكريات عبر التاريخ الأولمبي، لتسلّط الضوء على أول من فاز بميدالية، والعدّاء الذي فاز بالماراثون حافي القدمين، وتدخل الوالد لمساعدة ابنه في أحد سباقات ألعاب القوى، والطالب الذي خدع نحو 80 ألفًا في ملعب ميونيخ الأولمبي عام 1972.
- 1896 البطل الأول
حصل الأمريكي جيمز كونولي على أول ميدالية في تاريخ الأولمبياد عندما احتل المركز الأول في رياضة الوثب الثلاثي، لكنه حصل على ميدالية فضية، حيث حصل الفائز حينها على اللون الفضي، مقابل ميدالية نحاسية لصاحب المركز الثاني.
- 1936 في معقل هتلر
حقق الأمريكي جيسي أوينز 4 ميداليات ذهبية في ألعاب القوى في دورة برلين، أثناء الحكم النازي لألمانيا، وأمام أعيُن أدولف هتلر، والذي كان يهنئ الفائزين الألمان فقط خلال الدورة، لكنه ألقى تحيّة خاصة لأوينز بعد فوز الأخير بسباق الـ 100 متر.
- 1952 مفاجأة الماراثون
حقق التشيكي إميل زاتوبيك ذهبيتيْ الـ 5000 متر والـ 10000 متر في أولمبياد هلسنكي، لكنه لم يكتفِ بهذا القدر، حيث قرر في اللحظة الأخيرة المشاركة في الماراثون، وللمرة الأولى في حياته، وحقق الميدالية الذهبية، وسجل أرقامًا قياسية في جميع السباقات التي شارك فيها.
- 1960 حافي القدمين
حصل الإثيوبي أبيبي بيكيلا على حذاء جديد عند وصوله إلى روما للمشاركة في الماراثون، لكن الحذاء لم يناسبه وتسبب له ببثور، فقرر المشاركة حافي القدميْن، وركض مسافة الماراثون في ساعتيْن و15 دقيقة، وحصل على الميدالية الذهبية بعد تحطيمه الرقم القياسي.
- 1968 قبضة حقوق الإنسان
جسّدت منصة سباق الـ 200 متر لحظة بارزة في التاريخ الأولمبي، عبر الأمريكيان تومي سميث وجون كارلوس، الفائزان بالميداليتيْن الذهبية والبرونزية على التوالي، حيث رفعا قبضتهما أثناء عزف النشيد الأمريكي، في تحية لدعم حقوق الإنسان ومحاربة التمييز العنصري.
- 1972 سقوط عملاق السلة
سيطر المنتخب الأمريكي على ذهبية كرة السلة منذ إدخال هذه الرياضة للمرة الأولى عام 1936 وحتى نسخة 1968، ولم يخسر أي مباراة في طريقه نحو جميع ذهبياته، إلى أن حدثت المفاجأة عام 1972، عندما خسر للمرة الأولى، ولم تكن خسارة عادية، حيث كانت في المباراة النهائية، وأمام السوفيات.
- 1972 خدعة الكيلومتر الأخير
شهدت اللحظات الأخيرة من سباق الماراثون حادثة فريدة من نوعها، حيث تسلل طالب جامعي يُدعى نوربرت سودهاوس إلى المضمار، وارتدى زي البعثة الألمانية، وركض الكيلومتر الأخير، وعبر خط النهاية بالمركز الأول، فاحتفلت الجماهير الألمانية في الملعب الأولمبي في ميونيخ، قبل أن يتبيّن أنّه ليس أحد المشاركين بالسباق أساسًا.
- 1976 الفتاة الرومانية
حققت الرومانية ناديا كومانيتشي إنجازيْن كبيريْن في نسخة مونتريال، حيث كانت أول رياضية تحصل على علامة كاملة في مسابقات الجمباز، والإنجاز الأكبر تمثّل بفوزها بالميدالية الذهبية وهي في الـ 14 من العمر فقط.
- 1992 الأب والابن معا
حقق ديريك ريدموند أسرع زمن في الدور الأول من سباق 400 متر، وتجاوز ربع النهائي بالمركز الأول، لكنه تعرّض لإصابة بعد بداية نصف النهائي، فدخل والده إلى المضمار من المدرجات، وساعده وسارا معًا حتى خط النهاية، في إحدى أكثر اللحظات عاطفية في تاريخ الأولمبياد.
- 1996 شعلة محمد علي
بعد 36 عامًا من فوزه بذهبية الملاكمة في نسخة روما عام 1960، عاد محمد علي كلاي، الملاكم الأسطوري، إلى المشهد الأولمبي، عندما أوكلت له مهمة إضاءة الشعلة الأولمبية خلال المراسم الافتتاحية لأولمبياد أتلانتا.
- 2000 الاتحاد الكوري
شهد الحفل الافتتاحي لأولمبياد سيدني حدثًا بارزًا تمثّل بدخول رياضيي الكورييتيْن الشمالية والجنوبية معًا بالزي نفسه، ومع علم واحد يظهر الخريطة الكاملة لكوريا، على الرغم من الخلافات السياسية الحادة بين البلديْن.
- 2000 نهاية السلسلة
حصل الروسي ألكساندر كاريلين على ذهبية وزن 130 كيلوجرامًا في المصارعة اليونانية الرومانية أعوام 1988 و1992 و1996، ولم يخسر أي نزال في أي بطولة طوال 13 عامًا، إلى أن أنهى رولون جاردنر، المصارع الأمريكي المغمور، هذه السلسلة عام 2000 في واحدة من أكبر مفاجآت الأولمبياد.
- 2004 النظرة الثاقبة
حصل الكوري إم دونج هيون على ميدالتيْن ذهبيتيْن في رياضة الرماية في نسختيْ 2004 و2008، على الرغم من الضعف الكبير في نظره، فمعدل نظره بالعين اليُسرى يصل إلى 20/200، مقابل 20/100 في عينه اليُمنى، ما يعني أنّه بحاجة ليكون قريبًا بضعف يصل إلى 10 مرات عن النظر الطبيعي حتى يرى الأشياء القريبة.
- 2008 تحية إلى الراحلة
توفيّت زوجة ماتياس شتاينر، لاعب رفع الأثقال الألماني، في حادث سيارة عام 2007، لكنه تفوّق على آلامه وشارك في دورة بكين العام التالي، وفاز بالميدالية الذهبية بعدما تفوق على أبرز المرشحين، ورفع صورة لزوجته الراحلة أثناء تتويجه على المنصة في لحظة عاطفية أخرى.
- 2012 الأسرع في العالم
حصل يوساين بولت على لقب الرجل الأسرع في العالم بعد سيطرته على سباقيْ الـ 100 متر والـ 200 متر في دورات 2008 و2012 و2016، وهو يحمل الرقم القياسي الأولمبي والعالمي في السباقيْن، ولعلّ اللحظة الأبرز في مشواره كانت تحطيم الرقم الأولمبي في سباق الـ 100 متر عام 2012.