|


جوردن.. أيقونة شيكاجو بولز واستعراض برشلونة

الرياض - رائد السالم 08:56 | 2021.07.18
«كرة السلة لايمارسها قصار القامة، لذلك لا مكان لك بيينا»، تلك هي الكلمات الأولى التي سمعها جوردن وهو طالب يافع، من مدرب فريق السلة قبل 40 عاماً.
حديث المدرب القاسي، كان أساساً لقصة بطل جديد، عندما وضع الشاب مايكل جوردن (17 عاماً) احتراف الكرة الحمراء نصب عينيه، وقرر أن يصب تركيزه كاملاً على اللعبة، واضب بشكل دقيق على ممارسة التمارين، حتى أصبح لاعباً مهماً مطلوباً في المحافل الصغيرة، حيث شارك في مباراة ماكدونالدز للمواهب الأمريكية عام 1981، وأحرز خلالها 30 نقطة، كما حصل على 12 كرة مرتدة، وقدم 6 تمريرات حاسمة.
جذب الفتى المهاري الأبصار في فترته الجامعية، نظراً لستوياته الاستعراضية الهائلة، تحديداً بعد دراسة «الملك» كما يحلو لعشاقه تسميته في جامعة نورث كارولينا، مع اختيار الجغرافيا الثقافية تخصصاً أكاديمياً، لينال الشهادة في المجال المذكور عام 1986 بعد تنقلاته بسبب ارتباطه باللعبة.
وبعد أن حقق أرقاماً لافتة في كارولينا، حان الوقت لاختيار فرق «NBA» اللاعبين من دوري الجامعات، واتجهت بوصلة شيكاجو بولز آنذاك إلى جوردن، ليوقعان سوياً على أهم عقد في تاريخ كرة السلة.
من وضع شيكاجو بولز على خارطة النجاحات والبطولات ومن أبهر العالم بموهبته الفذة، اتجه إلى برشلونة في عام 1992، رفقة منتخب أمريكا لكرة السلة والذي أطلق عليه لقب «فريق الأحلام»، طموحات وآمال أبناء «العم سام» كانت معلقة على أولئك النجوم لجلب ذهبية الأولمبياد في اللعبة الشعبية الأولى لدى الشعب الأمريكي.
البعثة الأسطورية ضمت إلى جانب جوردن أسماء تاريخية مثل (سكوتي بيبين، لاري بيرد، جون ستوكتون، تشارلز باركلي، ديفيد روبنسون، باتريك أيفنج، كريستيان لاتنر، كلايد دريكسلر، كارل مالون، كريس مولين) وقاد الدفة الفنية حينها تشاك دايلي .
فريق الأحلام استطاع اجتياز عقبة كل المنتخبات، تجاوز الجميع، كل الخصوم، بأكثر من 100 نقطة، ثم واجه كرواتيا المنافس العنيد في النهائي، ولكنه قسى عليه وكسبه (117-85)، حينها سجل جوردن 22 نقطة للمنتخب الأميركي، ما أسهم في تتويج منتخب بلاده.
1992 كانت المشاركة الأهم لجوردن نظراً لاكتسابه الشهرة ذلك الوقت، بالأداء الاستعراضي الضخم في الحدث الأكبر، ولكن الذهب الأولمبي في ذلك الوقت لم يكن الأول لمايكل، وإنما ثاني الميداليات، بعد أن شارك أيضاً في أولمبياد لوس أنجلوس، والتي كسبها فريق الولايات المتحدة.
عندما علق جوردن الحذاء قرر نادي شيكاجو بولز حجب الرقم 23، كما قامت جامعة نورث كارولينا التي مثلها مايكل بحجب نفس الرقم، الأمر لم يتوقف على الأماكن التي لعب لها، حيث قرر فريق ميامي هيت أيضاً حجب رقم ملك السلة. جوردن.. أيقونة شيكاجو بولز واستعراض برشلونة