|


3 سباحات يرسمن أحلام أستراليا في الأحواض

طوكيو - الرياضية 06:11 | 2021.07.23
انتعاشة كبيرة تشهدها السباحة النسائية الأسترالية، حيث من المنتظر أن تترك ثلاث نجمات بصماتهن في دورة الألعاب الأولمبية «طوكيو 2020».
البداية من أريارن تيتموس بطلة العالم لسباق 400 متر، التي تشكل تهديدًا خطيرًا لمنافساتها منن الولايات المتحدة الأمريكية، ويأتي ذلك في وقت يسعى فريق «الدلافين الأسترالي» إلى وقف فترة الجفاف التي لم يكسب فيها أي ميدالية فردية في السباحة منذ بكين 2008، عندما كانوا القوة المهيمنة.
واختارت أستراليا فرقة سباحة قوية بقيادة ثلاث سيدات «تيتموس، وكايلي ماكيون، وإيما ماكيون» اللاتي يمكن أن يساهمن بجزء كبير في النجاحات الأولمبية، إذ تستهدف كل واحدة منهن إحدى الميداليات الفردية الثماني المتاحة أمامهن.
وبالعودة إلى الظهور الثاني لها في الألعاب الأولمبية، ستشعر إيما ماكيون البالغة (27 عاماً) بثقل التوقعات على كتفيها، حيث شاركت لأول مرة في ريو 2016، وفازت بأربع ميداليات، بما في ذلك برونزية سباق 200 متر سباحة حرة، والذهبية في التتابع الحر 4 × 100 متر.
فيما أرسلت أريارن تيتموس المولودة في تسمانيا، إشارات في عالم السباحة، عندما تغلبت على الأمريكية كاتي ليديكي المتوجة بالميدالية الذهبية الأولمبية 5 مرات في سباق 400 متر سباحة حرة في بطولة العالم 2019 في جوانجو، الكورية الجنوبية.
لتتجاوز الفتاة المعجزة صاحبة الـ20 ربيعاً، كل التوقعات بانتصارها الكاسح، إذ يعد انتصارها بمثابة المفاجأة الكبرة، بعد أن ألحقت بالأمريكية ليديكي الخسارة الأولى منذ 2013.
ومن المقرر أن يتكرر التحدي بين السباحتين في طوكيو لخوض معركة مغرية للفوز بألقاب السباحة الأولمبية 200 متر و 400 متر و 800 متر سباحة حرة والتي لا تزال في أيدي ليديكي.
أما ثالثة السباحات الأستراليات فهي، إيما ماكيون التي احتفلت بعيد ميلادها الـ20 مؤخراً، وهي التي حققت منجزاً كبيراً خلال الأشهر القليلة الماضية، محطمة الرقم القياسي العالمي لسباحة ظهر 100 متر خلال التجارب في بلادها، ومسجلة أسرع الأوقات هذا العام في سباق 200 متر فردي و 200 متر ظهر.
وستشارك الأسترالية الصغيرة في أول دورة ألعاب أولمبية لها باعتبارها المرشح المفضل في سباق 100 متر ظهر، ولكن التحدي الأقوى لها سيكون ضد الأمريكية ريجان سميث التي حققت الرقم القياسي العالي في المنافسة الرسمية.