|


رد شعرا على الأسئلة.. وأغلق باب العتاب

المريخي: أحب دور البطولة

حوار: راكان المغيري 08:34 | 2021.08.01
شاعر خاض غمار المنافسات في معركة الشعر وتحكيمه ضمن برنامج “شاعر المليون” الذي قدمه بشكل مباشر إلى الجماهير..
يكتب بنفس مختلف، وبشكل مغاير، له خطه الجميل .. “الرياضية” التقت سلطان المريخي، أحد الواصلين إلى مراحل متقدمة في شاعر المليون.. وبيّن أنه لم يكبر مع اسمه سوى مطامعه وهنا يرد شعرًا على الأسئلة..
01
عرفنا عليك؟
الصعب أحبه في جميع المقاييس
ولا أحب اللي يجي بالسهولة
طبعي ما أحب أكون خلف الكواليس
في كل شيء أحب دور البطولة
02
من طفولتك ماذا بقي معك
غير اسمك؟
مع العمر تكبر مطامعنا
وعزومنا ما عمرها هانت
نضحك ليا زادت مواجعنا
وقلوبنا يا كثر ما عانت
الوقت.. عيّا لا يطاوعنا
نبي نزيّنها، ولا زانت
03
لو استبدلت الشعر بموهبة
أخرى ماذا ستختار؟
الشعر حنا هله يومها سرج وعنان
يوم للشعار وقفة، وللخيل صهوة
04
ما الباب الذي تغلقه كي لا يأتيك منه ريح؟
سكرت باب المعاتب، والمعاتب سهام
وركزت رمح الهقاوي.. بالزمان المرير
05
ما القاسم المشترك بينك وبين الغد؟
عيش الحياة ونظرتك دايمًا فوق
كبّر طموحاتك.. ويكبر مكانك
والنفس يم الطايله سوقها سوق
ولا تلتفت.. للي يدوّر طمانك
06
ما أعز ما أخذه الأمس منك؟
خسرت بحياتي .. شيءٍ أكبر من التأبين
سكت وجروح الوقت في خافقي صاحت
07
وما أثمن ما تملكه اليوم؟
الآدمي.. راس ماله طيبة السمعة
وأنا بشر، عارفٍ عذري وعذروبي
08
“العالم صار قرية كونية” استبدل كلمة بكلمة جديدة لتستقيم العبارة من وجهة نظرك؟
“العالم صار قرية قاريّة”
09
أسرارك أين تدفنها؟
لا تأمن العالــم.. على سرّك
خلّ الصدر مقرّ لــ أسرارك
لا تحسب أنْ وضوحك يسرّك
أليا انكشفت يطيح مقدارك
10
صفقة “رضا تام” مع من تحب أن تبرمها؟
الحب في سلمنا.. حتى حلاله حرام
حرّمت غيرك عليّ وجيت لك مهتويك