|


الفرشان: آسيا..غيرت المفاهيم

حوار: عبد الملك الفرشان 11:04 | 2021.11.22
عايش فيصل الفرشان، أفراح فريق الهلال الأول لكرة القدم في البطولة الآسيوية في طوكيو 2019 عندما كان إداريًا في الفريق.
ودشن الفرشان مسيرته مع الهلال قبل أكثر من 30 عاماً، حينما كان لاعباً في فئة الناشئين 1989وتدرج حتى الفريق الأول وصولًا إلى 1996، قبل أن يخوض تجربة قصيرة بعد ذلك مع فريق سدوس.
الفرشان البالغ 46 عامًا تحول إلى العمل الإداري ، وبدأ من الهلال بين 2006 و2008.
مر الفرشان في أعقاب ذلك بالمنتخب السعودي حيث أصبح إداريًا بين 2013 و2015، وعاد للهلال مساعد مدير الكرة في فترتي الأولى 2015-2018 والثانية من 2019 قبل أن يتوقف مطلع2021.
في حواره مع “الرياضية”، أكد الفرشان قدرة الفريق على الفوز باللقب، شريطة احترام الخصم القوي وعدم الاستهانة به..
01
كيف ترى مواجهة الهلال وبوهانج في نهائي القارة اليوم؟
أظن أنه سيكون نهائيًا يليق بمكانة الفريقين الكبيرة، فهما الأكثر تحقيقًا للقب الآسيوي بواقع 3 مرات لكل منهما، لذلك نحن أمام مواجهة كبرى سنشهد خلالها كسر التعادل، وتفوق أحدهما بالبطولة الرابعة.
02
استضافة الهلال للمباراة.. عامل إيجابي أم سلبي؟
بالتأكيد إنه إيجابي، خاصةً أننا نعلم عن امتلاء المقاعد بالكامل، ومساندة الهلال من المدرجات بكل قوة، ولا ننسى القوة الزرقاء التي ستمنح اللاعبين الحافز الكبير.
03
هل خاض الهلال مشوارًا أصعب في النسخة الحالية من ذلك الذي مر به في 2019؟
أعتقد أن نسخة 2021 كانت صعوبتها بالغة على الهلال، تحديدًا بالعودة إلى دور المجموعات والمصاعب التي واجهها الأزرق حينها، إضافة إلى التبديل الذي حصل على صعيد المدرب في ذلك الوقت.
04
كنت حاضرًا مع الفريق عند تحقيقه اللقب الآسوي في طوكيو 2019 ، كيف كان العمل للنهائي؟
الاستعدادات كانت مختلفة بشكل واضح من الجميع، خاصةً أن عدد من اللاعبين والإداريين مروا بتجرية نهائيي 2014 و2017، ما رفع من عامل الخبرة لدى معظم عناصر الأزرق، والتعامل مع المباريات الصعبة، حينها التركيز كان كبيرًا من الجميع.
05
إداريو الفريق ، ماذا يفعلون في مثل هذه النهائيات؟
يتمحور عملهم على توفير كل ما يتعلق باللاعبين من تسهيلات وغيرها، والأهم من هذا تعزيز مبدأ تمثيلهم فريقًا كبيرًا بحجم الهلال، وذلك بحد ذاته داعم وحافز كافٍ لكل عنصر من أجل تقديم المزيد.
06
ماذا يقول المدرب ،الإداري ،والرئيس في مثل هذه الأحداث بحكم قربك من الفريق؟
المدرب يهدف دومًا إلى التركيز، والإداري يدعم الجميع بما يتعلق بعمله وتعزيز الجوانب النفسية والمعنوية، أما الرئيس فهو الداعم الأكبر للمنظومة من خلال متابعته الدقيقة لكل ما يجري، وقربه من اللاعبين.
07
هل الاستقرار الفني خلف وصول الهلال للنهائي؟
هذا أمر مهم جدًا في عالم كرة القدم، ولكن الهلال حصل أيضًا في الموسم الجاري على مدرب ذي قيمة عالية، والحديث هنا عن البرتغالي ليوناردو جارديم، الذي نجح في إيجاد تجانس كبير بين اللاعبين خلال فترة قصيرة من بداية عمله.
08
ما تقييمك لفريق بوهانج الكوري؟
فريق كبير وذو إمكانات عالية جدًا، ويعد من أهم فرق القارة بأكملها لذا يجب الاستعداد له بشكل وافٍ.
09
بعض المتابعين يعيدون تكرار تأهل الهلال إلى النهائي وقوة الفرق السعودية في دوري الأبطال إلى انخفاض مستويات المنافسين.. تعليقك؟
مثل هذه المقولات والآراء، تصدر من بعض الجهات والإعلاميين أو الجماهير التي لم تنجح فرقها في المضي قدمًا خلال البطولة، لذلك نقول لهم “هذا كلام مأخوذ خيره”.
10
من صاحب التأثير الأكبر في إنجازات الهلال الماضية؟
جمهوره بكل تأكيد، وبالنظر إلى الفريق، فهناك أشخاص يعملون بشكل متواصل ودون توقف، ولا يحصلون على الضوء الإعلامي، مثل فهد المفرج الذي يعد عراب العمل الإداري الحديث في الآونة الأخيرة، وجهوده كبيرة وواضحة، ولا يفوتني الإشادة بفهد بن نافل رئيس النادي الذي قدم عملًا رائعًا، وكذلك سعود كريري الأسلوب الخاص.
11
هل تحقيق الهلال للقب منحه قوة أكبر في البطولة الحالية؟
نعم، نيل اللقب في 2019 غير كثيرًا من المفاهيم في الفريق، من حيث المصاعب التي يعانيها اللاعبون، والقلق الجماهيري، فالفوز ذاك أزاح همومًا كبيرة داخل البيت الأزرق، والآن الجميع يمضي في هذا التحدي بأريحية أكبر.
12
رسالتك للاعبين قبل بوهانج؟
أنتم تملكون إمكانات عالية، فأمتعونا بما لديكم من مهارات.
13
كلمتك لجماهير الهلال؟
ساندوا فريقكم كما تفعلون دومًا، وبإذن الله ستفرحون بالبطولة الثامنة اليوم.