|


ياسر: الهلال.. لا يهاب الخصوم

حوار: عبدالله الحنيان 12:28 | 2021.11.23
عاش ياسر القحطاني مع فريق الهلال الأول لكرة القدم الذي انتقل له قادمًا من القادسية أعوام مجده الرياضي، بعد أن أسهم في تحقيق الأزرق 17 بطولة، إضافة لثلاث بطولات مع المنتخب السعودي، وتأهل معه إلى كأس العالم 2006.
حقق ياسر كل أنواع الإنجازات الممكنة وتوج بجائزة أفضل لاعب في آسيا عام 2007.
في أول حوار له بعد الاعتزال، تحدث النجم الكبير عن الأزرق كما لم يتحدث من قبل، وتطرق إلى أكثر من ملف محلي وقاري، وطالب لاعبي الهلال بالفوز، مشددًا على أن كل الاحتمالات ممكنة في النهائي اليوم أمام بوهانج الكوري الجنوبي.
01
كيف ترى حظوظ الهلال في مباراة النهائي الآسيوي اليوم أمام بوهانج الكوري الجنوبي؟
بما أنها مباراة وحيدة وتعتمد على عدة عوامل، أعتقد أنها 50 في المئة؜ لكل فريق، على الرغم من أن لدينا حظوة الأرض والجمهور الذي تعودنا على أنهم يزفون الهلال في مثل هذه المناسبات للمنصات، وبحول الله فريقنا قادر على فرض نفسه بما يقدمه في الملعب.
02
ما الذي تخشاه على الفريق اليوم؟
أنا تعودت، وكل من لعب مع الهلال أو شجعه، على أن نخاف من أنفسنا أكثر من خصومنا، نحترمهم ونعطيهم حقهم في الاهتمام، لكن لا نخاف منهم، وهذا الأمر يجعل الهلال في المراكز الأولى دائمًا، نخشى ألا يكون الفريق في يومه فقط، مع تأكدي الكامل من أن نجومنا سيبذلون الغالي والنفيس لتحقيق اللقب وإسعادنا، لكن تبقى قضية أقدار، والهلال سيبذل الأسباب، وإن شاء الله تكتب لنا.
03
ألا تتفق أن الشارع الهلالي مفرط في التفاؤل.. وقد ينعكس الأمر سلبًا على حظوظ الفريق؟
أنا لا أستطيع تحديد إذا كان مفرطًا أو لا، لكن التفاؤل خير من التشاؤم في نهاية الأمر.
04
هل سيتأثر الفريق بغياب الموقوف علي البليهي؟
علي قدَّم نفسه بشكل رائع في الفترة الأخيرة مع النادي والمنتخب، ولكن هذا ديدن الهلال لا يمكن أن يتأثر بغياب لاعب، وهو ليس مجرد كلام، بل مثبت في الميادين، و”شفناها شوف العين”.
05
من ترشح لتعويض غيابه؟
أنا لست بمكان أحدد فيه من يلعب أو من الأفضل، هذا قرار فني، وهم المسؤولون عنه أولًا وأخيرًا، وهم أدرى بالمصلحة من أي أحد.
06
هل بالغ الهلاليون في الفرح بعد الفوز في الديربي الآسيوي أمام النصر؟
لا أعتقد ذلك، الهلال تعود أن يعطي المباراة حقها قبل المباراة وبعدها سواء بالخسارة أو الفوز، حتى ردة الفعل في الخسارة عند الهلاليين لها “سيستم” خاص الفوز كذلك، أعتقد أن فرح الهلاليين كفريق بعد المباراة كان طبيعيًا، وتم بعده التركيز على باقي المشاركات، الجمهور طبعًا من الصعب أن تتحكم بفرحتهم وتفاعلهم.
07
بالعودة للمباراة.. ما الذي رجح كفة الهلال على النصر من وجهة نظرك؟
خبرة الهلال في مثل هذه المباريات.
08
ما رأيك في ما حدث بعد المباراة.. تحديدًا غرزة العلم؟
حركة علي البليهي لم يخطئ فيها على أحد، هي طبيعية ويفعلها أي لاعب، وردة فعله بعدها تعد هادئة، وهي ذكاء منه، وتأكيد على سلامة نيته، البعض يؤول الحركات إلى أمور أخرى، وفي النهاية هي احتفالية يسأل عنها علي، لكني أراها طبيعية جدًا، وتحدث في كل مكان.
09
ألا ترى أن فيها استفزازًا مبالغًا فيه للمنافس؟
بما أنها لا تعد احتفالية غير أخلاقية وليس فيها تعد صريح فلا تعد حركة استفزازية، وإن كانوا يعدونها كذلك فهم سبق واستفزوا الهلاليين كثيرًا، وهذه واحدة عن عشرين مرة.
10
حضرت جزءًا من تدريبات الفريق قبل النهائي.. ماذا شعرت به من اللاعبين؟
حضوري بداية شوقًا للاعبين والإدارة بحكم مزاملتي لهم، ولا أعتقد أن كلمة وكلمتين مني أو أي لاعب سابق ستغير وضع الفريق بشكل رئيس، لكن أحببنا أن نؤكد على أن حضورنا معهم دائم، وحضور اللاعبين القدامى تحديدًا جاء لكي نطلب منهم الفوز بشكل شخصي، بحكم أننا نرى فيهم أنفسنا سابقًا، ونعرف ما تعنيه مثل هذه المباريات، وهم أوفياء لزملائهم السابقين وللنادي.
11
هل أنت راضٍ عن مستوى الفريق في الفترة الماضية؟
الهلال يمر بمرحلة جديدة هذا العام، هناك لاعبون أجانب جدد دخلوا الفريق، ناهيك عن كثرة المشاركات المحلية والدولية للاعبين الدوليين، وأيضًا الإصابات وكثرتها، وجهاز فني جديد، هذه كلها متغيرات تعطل سير أي فريق، ومع ذلك الهلال يسير بشكل سليم ومتصدر بوجود المباريات المؤجلة، مقارنة بفرق أخرى مستقرة، ومن الظلم أن تكون سلبيًا في مثل هذه الفترات والفريق مقبل على نهائي آسيا، المستويات قد ترضي ولا ترضي البعض لكن كنتائج الفريق يسير بثبات.
12
كان هناك نقد تجاه الجهاز الفني.. ما رأيك؟
جارديم، المدرب، كفؤ، وعلى مستوى عالٍ، وجاء بنظام جديد لنادي الهلال، الناس لا بد أن تعرف أن الهلال يلعب لأعوام بنظام معين، وهو جاء بنظام جديد، على نطاقي العناصر والتكتيك، مدرب مثله يحتاج إلى وقت أطول لاستيعاب اللاعبين لفكره وتكتيكه، بعدها سيختلف شكل الهلال تمامًا.
وإذا كان الهلال يصنف بحال سيئ وهو متصدر وواصل لنهائي آسيا، أعتقد أن في ذلك إجحافًا بحق الإدارة والجهاز الفني واللاعبين.
13
للهلال تجارب مريرة سابقة مع بطولة آسيا بتعثرات متعددة في أدوار نهائية.. ماذا تغير بعدها وحقق الفريق البطولة وأصبح قريبًا من الأخرى؟
قلتها مسبقًا ومنذ أعوام، الهلال أقرب فريق في آسيا لتحقيق البطولة، كونه الوحيد الذي يشارك بصفة مستمرة ويصل إلى أدوار نهائية، وهو ما حصل بالتدريج، حيث وصل إلى نهائيين ولم يبتعد، وحققها، وكان قريبًا لولا الظروف القسرية في النسخة الماضية، والآن هو قريب من هذه البطولة من الطريق الصعب.
14
هل تتفق أن الفريق كان ينقصه الإعداد النفسي المناسب في نسخ سابقة؟
أنا أنتقد الحديث خارج النادي، هي أسرار داخل الأسوار، ولن تخرج لا في الماضي ولا الحاضر ولا المستقبل، هي أسرار تحيا وتموت وتدفن في النادي وبين أعضائه، لكن هي ظروف وأمور أخرى طارئة تحصل سواء على صعيد العنصر الفردي أو مجموعة، لو نضرب مثالًا في سيدني، فلا أعتقد أن أحدًا لام الفريق، نحن خرجنا مهزومين، والجمهور كان يصفق، هذه حالة نادرة ولا تكاد تحصل، في نهائي أوراوا الأول في مباراة الرياض كان المفترض أن تحسم هنا، لكن الله لم يكتب النجاح، وفي 2019 تحققت بفضل الله، ودعنا نقول: “كثر الدق يفك اللحام”.
15
هل الآسيوية صارت سهلة على الهلال؟
سبب ثبات الهلال الدائم الذي جعله يأخذ فارقًا كثيرًا عن الأندية من حيث البطولات وثقافة لاعبيه، مع احترامي للجميع، ومن شيء أنا عاصرته، هو احترام الفرق والخصوم والبطولات نفسها، هذا الذي جعل الهلال دائمًا جاضرًا في المنصات بطلًا أو ثانيًا، حتى السهل ننظر له باحترام ونفوز فيه. حين تنظر لأهدافك على أنها سهلة لن تحققها، نراها صعبة ونحب الصعب.
16
هل ترشح ناديًا سعوديًا غير الهلال لتحقيق آسيا؟
مجرد أن يصل ناديان سعوديان لنصف النهائي، وليست المرة الأولى بحسب ذاكرتي، فهذا دليل على أن أنديتنا قادرة، النصر لو فاز على الهلال أعتقد أن عنده فرصة كبيرة ليحقق الآسيوية.
17
أغلب الفريق الحالي زاملوك في فترة سابقة، ووصلوا لمرحلة نضج.. هل تنبأت بذلك؟
أي لاعب في الهلال ويلبس التيشيرت الأزرق تنبعث فيه روح البطولات، ويأتيه إحساس أنه ولد بطلًا ونجمًا، وهذا يميز الهلال كثيرًا عن غيره، الجيل هذا الذي أعتقد أنه جيل ذهبي للهلال، وحفر اسمه من ذهب في تاريخ الكرة الآسيوية ليس السعودية فقط، أثبتوا جدارتهم بارتداء التيشيرت الأزرق.
18
ماذا عن سالم الدوسري تحديدًا.. وهل يستحق أفضلية آسيا؟
أعتقد ما فيه عاقل سواء كان سعوديًا أو عربيًا أو آسيويًا، يقول سالم لا يستحق جائزة أفضل لاعب آسيوي، هذه لا يوجد فيها شك، إذا كانت الجائزة حجبت، فهي التي خسرت سالم ولم يخسرها، وأنا أرى “سالم” بهذه العقلية والثبات في الأداء الذي يقدمه سيحقق أفضلية العام المقبل، بتركيزه على الإنجاز الجماعي وسيأتيك الإنجاز الفردي بنفسه، هذه قاعدة في كرة القدم كونها لعبة جماعية.
19
رأيك في مهاجمي الفريق الحاليين؟
الأرقام تثبت أنهم فعالون ويقدمون المطلوب منهم.
20
أرقام كبيرة يحققها جوميز مع الفريق، ومع ذلك لا يوجد رضا تام عليه من البعض.. تعليقك؟
المثل الذي يقول رضا الناس غاية لا تدرك، كرويًا رضا الجمهور غاية لا تدرك وهذا منطقي، وبالذات الجمهور الهلالي دائمًا يحب أن يرى لاعبيه وجمهوره في أعلى المستويات، وهذا جعل سقف الطموح عند اللاعب الهلالي عاليًا. وجوميز أراه يؤدي مهمته المطلوبة منه في النهاية، قد يكون فيه تفاوت في المستوى، لكن في النهاية مستحيل أن تجد لاعبًا يستمر بمستوى واحد طول العام، فما بالك بعامين أو ثلاثة، وبما أنه يقدم المطلوب منه “كثر الله خيره”.
21
أين أنت من المشهد الرياضي الحالي؟
أنا موجود قلبًا وقالبًا مع الهلال والمنتخب، ورياضيًا أحيانًا غيابك يكون حضورًا بحد ذاته، أنا متواصل مع الإدارة واللاعبين وكذلك الجمهور، وكما قلت لك “لكل مقام مقال”، وأحيانًا بعض الحضور الله يحرمنا منه، فأنا لا أحب أن يكون ظهوري ليس له أي سبب أو فائدة بدليل أن هذا أول حوار موسع لي من بعد الاعتزال.
22
لو عرض عليك العمل الإداري في الهلال أو المنتخب.. ستوافق؟
هذا شرف لي أن أخدم المنتخب أو الهلال، وأقولها دائمًا هذا أمر كبير ويضيف لي الكثير، لكن أصحاب القرار هم الأعرف بالأنسب، كذلك الرغبة عندي في العودة للعمل في المجال الرياضي ليست كبيرة، وأرى أنه من الممكن أن أجد نفسي في مجالات أخرى.
23
ما رأيك في مسيرة الأخضر في تصفيات كأس العالم.. وهل تراه اقترب من التأهل؟
بالمنطق وعلى الورق، منتخبنا هو الأفضل من حيث المستوى الفني أو الفردي أو الاستقرار أو النتائج، ولكن هي في النهاية كرة قدم قد تكون لك أو عليك، في النهاية هو يسير بثبات نحو التأهل بإذن الله.
24
تطور ملحوظ للكرة السعودية خلال الأعوام القليلة الماضية.. ما الأسباب برأيك؟
الدعم الكبير الذي تجده رياضتنا من القيادة الكريمة، كان له دور كبير في ذلك، فالدوري السعودي يتطور باستمرار بوجود المحترفين الأجانب السبعة، بعض الفرق التي كانت في المراكز الأخيرة قفزت للوسط، وتنافس على تحقيق البطولات القصيرة، مثل كأس الملك، وأيضًا أصبحت قادرة على تعطيل فرق المقدمة.
25
هل تتفق أن هناك أزمة
مهاجمين محليين في السعودية؟
إذا قصدت أزمة المهاجمين فصحيح، لكن توجد أسباب لها، وليس فقط مركز الهجوم، فهناك أكثر من مركز، وزيادة الأجانب لها فوائد ومضار، الأندية أصبحت تعتمد على الأجنبي بشكل رئيس، خاصة في مركز الهجوم، هذا يقلل فرص اللاعبين السعوديين في المشاركة، لكنه يرفع من المستويات مع اعتقادي أن لكل مجتهد نصيب، عدم فقدان الأمل مهم، والإصرار نشاهده الآن في صالح الشهري وفراس البريكان وعبد الله الحمدان مع أنديتهم والمنتخب، وهذا يرفع الطموح لدى اللاعبين بشكل متجدد.
26
في نهاية الحوار ما الذي تود إضافته؟
سأتحدث عن الإدارة الهلالية، في فترات سابقة رأيت انتقادات لإدارة أخي فهد بن نافل، وحتى فهد المفرج وسعود كريري، مع أنهم يقدمون عملًا إداريًا قمة في الاحترافية، ويبذلون الغالي والنفيس لخدمة النادي، هناك أشياء تحدث داخل النادي وتواجهها الإدارة لا يمكن الحديث والكشف عنها للملأ، هم يعانون من أمور الناس لا تعلم عنها شيئًا، وهناك من يطلق الاتهامات جزافًا، ولو عرفوا الحقيقة لرفعوا لهم القبعة احترامًا لهم، وأنا أتمنى مثل ما عودتنا الجماهير الهلالية على الوقوف مع إدارات النادي المختلفة أن تساند هذه الإدارة المدعومة بشكل كامل من أعضاء الشرف والجديرة بثقتهم الكاملة.