|


النصر يطالب حمد الله بـ 83 مليونا

الرياض ـ بندر العتيبي 10:32 | 2021.11.24
أمهلت إدارة نادي النصر، المغربي عبد الرزاق حمد الله، المهاجم، الذي أعلنت فسخ عقده بسبب مشروع، 4 أيام من أجل دفع الشرط الجزائي لعقده الاحترافي مع النصر البالغ 20 مليون يورو “83 مليون ريال سعودي تقريبًا”، وذلك لإخلال اللاعب ببنود العقد، وفقًا لما كشف عنه لـ “الرياضية” مصدر خاص.
وأضاف المصدر، أنه تم إشعار عبد الرزاق حمد الله في ساعة متأخرة من أمس الأول بالمهلة مع إخطار الاتحاد السعودي لكرة القدم بفسخ العقد.
وأوضح المصدر، أنه في حال عدم دفع اللاعب المغربي مبلغ الشرط الجزائي سيتم رفع قضية لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بعد غد.
وأشار إلى أن إدارة النادي العاصمي أقدمت على هذه الخطوات بعد إسناد القضية للسويسري لوكا، المحامي الشهير، الذي أكد أحقية النصر فسخ عقد عبد الرزاق من طرفهم لأسباب قانونية وجوهرية. وشرح المصدر خلفيات بدء الأزمة بين الطرفين وقال: “بدأت الخلافات فور نهاية مباراة الرائد الأخيرة في الجولة 12 من دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين، في غرفة تبديل الملابس عقب تلفظه على البرازيلي مارسيلو سالازار مدرب الفريق الأول لعدم إشراكه في القائمة الأساسية، ثم قام بكسر “السبورة” التي يتم فيها شرح الخطة من قبل المدرب، الأمر الذي دفع الإدارة إلى تسليم اللاعب خطابًا تطلب فيه إفادة رسمية لذكر ماحدث بعد اللقاء، وهو ما أثار حفيظة اللاعب المغربي، الذي أرسل بعد تسلمه الإفادة عدة رسائل تهديد عبر تطبيق “واتساب” ورسائل sms لأحمد الغامدي، الرئيس التنفيذي للنادي، مؤكدًا خلالها السماح له بالخروج نهائيًا من النادي أو أنه سيثير المشاكل في الفريق”.
وتابع المصدر، حمد الله ذكر عبر رسائله الآتي: “سأعمل أشياء لا تتوقع، وعادي جدًا لو يتم خصم كامل عقدي المتبقي منه سبعة أشهر، واعتبروها صدقة لكم”، وبعد وصول إدارة النصر إلى قناعة تامة بعدم جدوى بقاء المهاجم المغربي أوكلت المهمة للسويسري لوكا، المحامي، لفسخ عقده وهو ما تم بشكل رسمي مساء أمس الأول.
وأمام ذلك أجرت “الرياضية” عدة اتصالات مع المغربي عبد الرزاق حمد الله، المهاجم، لأخذ تعليقه على خلفيات الأحداث الأخيرة، بيد أنه لم يرد حتى ساعة كتابة الخبر.