|


دياز: الهلال منحني كل شيء.. والآسيوية هدفي

الرياض - الرياضية 2022.07.04 | 09:55 pm
أكد الأرجنتيني رامون دياز، مدرب فريق الهلال الأول لكرة القدم، أن الهلال منحه كل شيء، وذلك وفقًا لفيديو نشره حساب نادي الهلال الرسمي في «تويتر» موقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد تجديد الإدارة الهلالية عقده لمدة عام إضافي، إثر قيادته الفريق للاحتفاظ بلقب دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين 2021-2022.
وحول أول ما حضر في ذهنه، بعد تواصل النادي معه للعودة إلى تدريب الأزرق، قال: «فرصة جديدة بالتواجد في فريق كبير، وإمكانية التنافس على أشياء كثيرة مهمة، لدينا فريق عمل بكفاءة عالية يعرف اللاعبين والنادي جيدًا، وما يجعلنا سعداء جدًا معرفة أننا سنعود لنواصل المسير في التنافس على البطولات».
وأضاف: «العودة لتدريب الهلال وخصوصًا المران الأول كان عاطفيًا جدًا بالنسبة لي، رؤية اللاعبين الذين أعرف 80% منهم، وتربطني بهم علاقة أب وأبنائه يراهم يتطورون ويكبرون ورؤية الشخص لعائلته مجددًا تجعل اللحظة عاطفية جدًا، كون هؤلاء اللاعبين منحوني الكثير من جانبهم».
وتابع: «الهلال هو النادي الذي منحني كل شيء، وبات يلامس عاطفتي بترابط وتلاحم إدارته ولاعبيه وجماهيره، وهذا يحفزنا دائمًا لمواصلة القتال والبحث عن الألقاب وتحقيق المزيد من النجاحات».
وعن سر تحقيق اللقب رغم صعوبته، قال: «كانت هناك صعوبات واجهتنا في هذه المسابقة أولها عدد المباريات التي كنّا بصدد خوضها بمعدل مباراة كل ثلاثة أيام ولذلك يجب عليك أن تلعب وتبحث عن الانتصار ويجب ألا ترتكب أخطاء كونك ترغب في تحقيق الدوري، فعليك أن تفوز في سلسلة المباريات باستمرار حتى تستطيع أن تبقى في المنافسة على اللقب، وبكل أمانة الفريق كان بمستوى التحدي والتنافس بعقلية وإصرار عالي ومستوى احترافي رفيع، وبذلك استطعنا توحيد صفوفنا جميعًا، لنخوض التحدي وننافس على اللقب سويًا».
أما على صعيد طموحاته بعد تمديد عقده، أكد دياز أنه يهدف لمعانقة الذهب الآسيوي، وزاد: « الطموح دائمًا كبير في المنافسة على البطولة الآسيوية، والمنافسة أيضًا على البطولات المحلية، وأعتقد أن النادي يعتبر البطولة الآسيوية من أهم البطولات، ولذلك يجب علينا أن نتواجد بقوة في المنافسة عليها وأن نصبح أبطالاً لها مجددًا، وأبطالاً للدوري أيضًا وعلى هذا النحو سنبني عقليتنا جميعًا لكي نستمر في تحقيق البطولات».
وفيما يتعلق بفهد بن نافل رئيس النادي، قال: «بكل أمانة الإدارة ساهمت بفعالية كبيرة جدًا، وقدمت بدعم المدرب واللاعبين وذللت كل الصعاب وحرصت على جميع التفاصيل، وكذلك هيأت الأجواء بطريقة جيدة، جعلت من اللاعبين والمدرب يتفرغون فقط للعب والتحضير للمباريات، تربطتا علاقة جيدة الأطراف الثلاثة الإدارة واللاعبين والمدرب، لذلك استطعنا تحقيق أشياء مهمة جميعنا».
وأكمل: «صدقًا، الدعم الذي حظينا به جميعًا من قبل فهد بن نافل رئيس النادي، كان هائلاً جدًا ولذلك أكرر، استطعنا تحقيق أشياء مهمة معًا، وأتمنى في المستقبل أن يستمر في إدارته للعمل بذات الطموحات والمطالبات في اللعب بشكل جيد وتحقيق الانتصارات».
واختتم: «من يفترض أن أقدم لهم الشكر الجزيل هم الجماهير على الحب الذي يحملونه تجاهي والحب الذي أنا أحمله لهم فهي علاقة حب استثنائية هو حديث عاطفي جدًا عندما أتحدث عنهم دائمًا سيساندوننا أينما حلينا ومتأكد من استمرار دعمهم لنا في القادم، والذي يحفزنا ويشجعنا على المضي في تحقيق الانتصارات وبهذه المناسبة أقدم لهم الشكر الجزيل وأنا سعيد بأن أكون جزءًا من هذا النادي وسعيد بأن أتواجد بينكم في الهلال».