|


كأس «لايفر».. فيدرر يودع الجماهير في مباراته الأخيرة

لندن - الفرنسية 2022.09.23 | 01:58 pm
سيخوض النجم السويسري روجيه فيدرر آخر مباراة رسمية له في مسيرته، الجمعة، إلى جانب منافسه الأبدي الإسباني رافاييل نادال، في فئة الزوجي ضمن المنتخب الأوروبي لكأس لايفر في التنس. وأثار فيدرر، الحائز 20 لقباً في البطولات الأربع الكبرى وأحد أفضل اللاعبين على الإطلاق، موجة عالمية من ردود الفعل العاطفية عندما أعلن الأسبوع الماضي أنه سيعتزل بعد مشاركته في كأس لايفر المقررة هذا الأسبوع.
وسيتواجه فيدرر ونادال مع الأميركيين جاك ستوك وفرنسيس تيافو، الجمعة، قبل أن يسدل السويسري الستار على مسيرة مظفرة بعمر الحادية والأربعين. ويتألف المنتخب الأوروبي الذي يقوده السويدي بيورن، من الرباعي «نادال، وفيدرر، والصربي نوفاك ديوكوفيتش، والبريطاني آندي موراي»، إضافةً إلى اليوناني ستيفانوس تيستسيباس، والنرويجي كاسبر رود، والإيطالي ماتيو بيريتيني، والبريطاني كاميرون نوري، فيما يتكون المنتخب العالمي الذي يقوده الأميركي الأسطورة جون ماكنرو، من الكندي فيليكس أوجيه آلياسيم والأرجنتيني دييغو شفارتسمان والأميركيين تايلور فريتز وتومي بول وجاك سوك والأسترالي أليكس دي مينور.
وكان فيدرر قد أعرب عن أمله في خوض آخر مباراة له إلى جانب نادال، وقال في مؤتمر صحافي (الثلاثاء): «بالطبع، ستكون المناسبة فريدة فيما لو حصلت»، مضيفاً: «لقد تواجهنا مرات عدة لكن الاحترام متبادل بيننا».
وأضاف: «بطبيعة الحال أشعر ببعض التوتر لأنني لم ألعب منذ فترة طويلة وآمل في أن أكون تنافسياً»، وذلك بعد غياب عن الملاعب منذ أكثر من سنة بسبب خضوعه لعمليتين جراحتين في الركبة.
وكان آخر ظهر لفيدرر على الصعيد التنافسي حين خسر أمام البولندي هوبرت هوركاش في ربع نهائي بطولة «ويمبلدون» العام الماضي.
وفي ظل استمرار معاناته مع الإصابة، ستقتصر المشاركة الأخيرة لفيدرر قبل الاعتزال على مباراة الزوجي ولن يشارك في الفردي، وعلّق نادال على مشاركته مع فيدرر في مباراة الزوجي بالقول في مؤتمر صحافي عشية انطلاق المنافسات، إنها: «لحظة تاريخية»، مضيفاً: «يغادرنا أحد أهم، إن لم يكن أهم لاعب بمسيرتي في لعبة التنس»، وتابع: «في النهاية، ستكون هذه اللحظة صعبة، أنا متحمس وممتن جداً للعب إلى جانبه». وامتدح ديوكوفيتش منافسه المعتزل فيدرر ووصفه بأنه أحد أعظم الرياضيين في التاريخ، وتمنى أن يترك المايسترو السويسري بصمة أخيرة في عالم التنس. وابتُلي فيدرر، الحاصل على 20 لقباً بالبطولات الأربع الكبرى، بالإصابات في الأعوام الأخيرة. وأبلغ اللاعب الصربي الصحافيين في لندن: «بصمته هائلة في اللعبة، طريقته في اللعب وأسلوبه من دون أدنى صعوبة، إنه مثالي في عيون أي مدرب أو لاعب أو مشجع للتنس».
وأضاف: «ترك إرثاً ضخماً سيبقى لفترة طويلة جداً»، وتغلب ديوكوفيتش على فيدرر في أربع مباريات نهائية بالبطولات الأربع الكبرى ومنها «ويمبلدون 2019»، آخر نهائي كبير لفيدرر. وواصل ديوكوفيتش الذي يفصله لقب واحد عن الرقم القياسي لنادال صاحب 22 لقباً بالبطولات الأربع الكبرى: «وداعه سيكون مطلع الأسبوع لذا ستكون المناسبة أكبر لأنه من أفضل الرياضيين في مختلف الألعاب، شعبيته داخل وخارج الملعب تتحدث عن نفسها لذا أنا متأكد من حدوث انفجار هذا الأسبوع».
وستجمع هذه البطولة فيدرر ونادال ومواري وديوكوفيتش معاً لأول مرة منذ «أستراليا المفتوحة 2019». وتابع ديوكوفيتش: «من الرائع أن نحظى بفرصة لقضاء وقت ثمين خارج الملعب معاً، نتناول الغداء ونتحدث عن التنس والرياضة والحياة، لا نفعل هذا عادةً خلال بطولات المحترفين، لدينا فرق خاصة وعائلات، لذا فهذه فرصة استثنائية، نريد جميعاً الفوز مع تقديم أداء جيد، لكن في الوقت نفسه نريد ذلك من أجل وداع فيدرر والاستمتاع بفرصة التعاون مع بعض أقوى المنافسين بمسيرتي وقضاء أوقات رائعة خارج الملعب أيضاً، مجموعة (واتساب) تبقينا معاً».
من جانبه، قال نادال للصحافيين: «إنه نوع مختلف من الضغط بالمشاركة في لحظة تاريخية، ستكون لحظة مذهلة ولا تُنسى بالنسبة لي، أنا متحمس للغاية وربما يمكننا أن نترك ذكرى طيبة وربما نفوز باللقاء». وقال فيدرر في وقت سابق إنه من الجميل أن يلعب في نفس الجانب مع نادال. وأضاف فيدرر الذي جذب الجماهير لمشاهدته في حصص التدريبات، أمس: «لست متأكداً من سيطرتي على كل المشاعر لكنني سأحاول. إنه شعور مختلف تماماً، وأنا سعيد بوجوده في فريقي وبأنني لن ألعب ضده».