|
|


نواف العقيّل
السوبر الأوروبي الرباعي الجديد
2022-09-23
تقترب أمريكا من تحقيق شراكة تاريخية تدخل من خلالها كرة القدم في أمريكا إلى العالمية من خلال استضافة كأس السوبر الأوروبي الجديد، الذي سيتحول من “كأس السوبر الأوروبي” إلى “البطولة الافتتاحية”، حيث ستقام البطولة للمرة الأولى خارج قارة أوروبا باللعب في أمريكا، وستشهد البطولة سنوياً مشاركة بطل الدوري الأمريكي والذي سيلعب أمام بطل دوري أبطال أوروبا، وفي النصف النهائي الآخر سيلعب بطل اليورباليغ وبطل دوري المؤتمر الأوروبي ثم سيلعب نهائي على اللقب بين الفائزين.
وهذا الأمر سيكون تغييرًا كبيرًا في تفكير الأندية الأوروبية، التي ستشهد انطلاقاً من موسم 2024ـ25 تحولًا تاريخيًا في المسابقات الأوروبية على مستوى الأندية بتحول دوري أبطال أوروبا إلى النموذج السويسري الجديد، الذي سيشهد ارتفاعًا تاريخيًا لإيرادات الأندية الأوروبية المشاركة في المسابقات، حيث أن العديد من الخبراء الاقتصاديين يتوقعون نمو في الإيرادات يصل إلى أكثر من 40% من الإيرادات الحالية، على سبيل المثال لا الحصر حقوق نقل دوري الأبطال في أمريكا ارتفعت بنسبة 150% في ارتفاع تاريخي واهتمام كبير من الأمريكان في اللعب مؤخراً، وقد يكون لكأس العالم 2026 الذي ستكون أمريكا إحدى الدول المستضيفة عاملًا مؤثرًا في الاهتمام الأخير باللعبة.
ويوجد في قارة أوروبا وفي الأندية الكبيرة وليست الصغيرة فقط ملاك أمريكان يستثمرون بكرة القدم بكثرة، على سبيل المثال من أندية التوب 6 في إنجلترا هناك 4 أندية تعود ملكيتها إلى ملاك أمريكيين، وهذا الأمر جعل الأندية تتقبل فكرة خروج كأس السوبر الأوروبي إلى أمريكا أولاً، وقد نشاهد هذه البطولة مستقبلاً في الشرق الأوسط والصين أيضاً حيث أن الأندية تريد أن يكون التنافس على استضافة هذه البطولة مفتوحًا من أجل الحصول على أكبر دخل ممكن على البطولة، وستوزع إيرادات البطولة بالتساوي على كل الأندية الأوروبية وليست الأندية المشاركة فقط.
سيكون القرار تاريخيًا بالنسبة لـ “MLS” في محاولتها لتنمية سوقها في أوروبا والذي سيكون مفتاحًا رئيسًا للأمريكان للوصول للعالمية في كرة القدم، ومعدل النمو في الدوري الأمريكي عالٍ جداً على كل الأصعدة، ولكن باب الفرصة مفتوح للجميع للتنافس على استضافة البطولة الرباعية ولن تكون حكرًا للأمريكان، لذلك سنحلم في ليلة أوروبية باردة على ملعب القدية.