|
|


الأرجنتين.. حلم 45 مليون يحمله ميسي

الرياض - إبراهيم الأنصاري 2022.11.13 | 10:28 pm
يحمل النجم ليونيل ميسي، قائد منتخب الأرجنتين آمال 45 مليون مواطن يحلمون بعودة الكأس الغائبة عن خزائن منتخب بلاد الفضة أكثر من 36 عامًا منذ آخر تتويج تحت قيادة الراحل دييجو مارادونا في العام 1986، خلال النسخة التي استضافتها المكسيك.
ويحلم ميسي على الصعيد الشخصي بنهاية أسطورية لمسيرته الكروية الحافلة بالألقاب والمنجزات الفردية والجماعية، حيث لا يزال التتويج باللقب العالمي حلمًا يداعب ابن مدينة روزاريو الذي يخوض مشاركته الخامسة في المونديال بعد حضوره في نسخة مونديال ألمانيا عام 2006، وعاش خيبتين كبيرتين عامي 2010 و2018 في جنوب افريقيا وروسيا توالياً، فيما خاض نهائي نسخة 2014 وخسره أمام ألمانيا بعد التمديد.
وقال ميسي في تصريحات الشهر الماضي: «نحن في حالة جيدة في الوقت الحاضر، والناس متحمسون، أنصار المنتخب يعتقدون بأننا سنعود بالكأس الى الديار، لن يكون الأمر سهلاً».
ويعيش منتخب التانجو تحت قيادة ليونيل سكالوني فترة ذهبية على الصعيد الفني، ولم يعرف طعم الخسارة في أي مباراة منذ يوليو عام 2019، كما أنهى صيام 3 عقود من الغياب عن الألقاب بعد تتويجه بطلاً لكوبا اميركا وهو اللقب الأوّل له منذ عام 1993.
يقول سكالوني عن فترته مع المنتخب: «عشنا أربع أعوام لا تنسى ومؤثرة عاطفياً، مررنا بلحظات جيدة وأخرى أقل جودة، لكن أعتقد أن المحصلة إيجابية. لدينا الرغبة والاستعداد، خصوصاً مع تشكيلة راغبة بالعطاء، لست ذاهباً إلى قطر نافث الصدر، فهناك منتخبات قوية ومن الصعب توقع هوية الفائز بالبطولة. لن يغامر أحد، سنقدم كل ما نملك هناك».
وتعد المشاركة في مونديال قطر الـ18 في تاريخ المنتخب الأرجنتيني الذي يطارد النجمة الثالثة من مايقارب الـ3 عقود بعد أن حصد لقبي نسختي 1978 التي استضافها تحت قيادة المخضرم سيزار لويس مينوتي على حساب المنتخب الهولندي 3-1، وكان اللقب الثاني في نسخة 1986 في المكسيك بقيادة دييجو مارادونا والمدرب كارلوس بيلاردو.
وينتظر الأرجنتينيون من منتخب بلادهم تجاوز المجموعة التي تضم بجانبهم منتخبات السعودية والمكسيك وبولندا وبلوغ الدور الثاني على الأقل في طريق استعادة اللقب الغائب عن بيونيس آيرس أكثر من 3 عقود بعد أن ساهم التتويج باللقب القاري في إعادة الأمل وتشكل جيل جديد ساهم في بزوغ شمس الأمل بالتتويج المونديالي. الأرجنتين.. حلم 45 مليون يحمله ميسي