|
|


النجم السعودي يبوح بالأسرار.. ويتحدث عن الانتصار التاريخي

الجبرين: الأرجنتين.. طريق أوروبا

حوار: علي الحدادي 2022.11.23 | 11:23 pm
يعدُّ أحد نجوم الجيل الذهبي في المنتخب السعودي ونادي الرياض، أو ما كان يسمَّى بـ “مدرسة الوسطى”. التحق به عام 1982، ومثَّل فئاته السنية حتى وصل إلى الفريق الأول في 1987، كما لعب مع منتخب الشباب، وشارك في بطولة كأس فلسطين ودورة الصداقة الثانية في سلطنة عُمان. أما أبرز إنجازاته الشخصية، فكان اختياره في تشكيلة المنتخب السعودي الأول لكرة القدم في كأس العالم 1994،وكان أحد نجوم الأخضر في المونديال الأمريكي. طلال الجبرين، في حواره مع “الرياضية” تحدث عن كيفية استدعائه من قِبل الأرجنتيني خورخي سولاري، مدرب المنتخب السعودي الأسبق، للعب في المونديال، والمباريات التي خاضوها في دور المجموعات أمام هولندا والمغرب وبلجيكا والانتصار التاريخي أمس الأول على الأرجنتين في مونديال 2022.
01
حقق الأخضر فوزا تاريخيا على الأرجنتين أمس الأول في كأس العالم..بما إنك أحد نجوم المنتهب الذين ظهروا في مونديال 1994 ..كيف ترى ذلك؟
أنا سعيد جدًا بهذا الفوز، وأبارك لمقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمير محمد بن سلمان الذي كان سببًا رئيسًا في هذا الفوز عندما تحدث مع اللاعبين قبل الذهاب إلى المونديال وأعطاهم الدافع والحافز، وفرحة اليوم هي فرحة للشعب العربي كله، وهذا الفوز يكتب في التاريخ للمنتخب السعودي أمام منتخب بحجم الأرجنتين، المرشح الأقوى للتتويج ببطولة كأس العالم، خاصة وأنه لم يتلق أي خسارة في آخر 36 مباراة، ولديهم أحد أعظم لاعبي الكرة في التاريخ وهو ليونيل ميسي، ولكن رجال المنتخب السعودي كانوا في الموعد وحققوا الإنجاز.
02
هل ترى أن مباراة الأرجنتين قد تكون بوابة اللاعبين السعوديين للاحتراف في أوروبا؟
أتمنى ذلك، واللاعب السعودي يمتلك المستوى الفني، وبالفعل هناك لاعبون يستحقون فرصة الاحتراف في أندية أوروبية، وذلك يعود للخبرات التي اكتسبوها طوال الفترة الماضية داخل الملعب، والأداء الرجولي، وإن كانت هناك متابعة من الأندية الكبيرة في أوروبا فسوف يجدون أن اللاعب السعودي قد فرض نفسه أمام منتخب لا يستهان به مثل الأرجنتين.
03
ماذا عن رأيك في قيادة الفرنسي هيرفي رينارد للمباراة؟
هيرفي رينارد مدرب له شخصية قوية ومؤثرة على اللاعبين السعوديين، وبالتأكيد كان له كلمات وتوجيه للاعبين داخل غرفة الملابس، والعامل النفسي الذي استخدمه معهم بين شوطي المباراة كان له مفعول إيجابي، وفي النهاية هو مدرب كبير ومميز وأفاد الكرة السعودية بشكل كبير.
04
ماذا عن إصابة سلمان الفرج وياسر الشهراني؟
أول شيء نتمنى السلامة لجميع اللاعبين، والحمد لله تطمنا على إصابة ياسر الشهراني التي كانت إصابته محزنة والجميع يدعو بأن يتجاوز هذه المرحلة ، وإن شاء الله إصابة سلمان تكون سهلة، والثنائي لهما وزن كبير في المنتخب السعودي، والبديل جاهز بالتأكيد رغم صعوبة تعويض قيمة هذا الثنائي، لكن ثقتنا كبيرة في جميع اللاعبين
05
اختفيت عن الساحة الكروية بعد الاعتزال، ما السبب؟
بل أنا موجودٌ في الوسط الرياضي، وأعمل مدربًا في إحدى الأكاديميات الرياضية.
06
خضت مونديال أمريكا 1994 مع الأخضر، كيف تقيّم هذه المشاركة؟
تعدُّ من أفضل مشاركات المنتخب السعودي الأول لكرة القدم في بطولات كأس العالم، حيث حققنا فيها نتائج إيجابية، لا تزال عالقةً في أذهان كل السعوديين.
07
كيف انضممت إلى تلك التشكيلة؟
انضممت إلى المنتخب السعودي في المرحلة الأخيرة من إعداده للبطولة، وتحديدًا قبل معسكر أمريكا.
08
هل كنت تتوقَّع استدعاءك للمنتخب؟
صراحةً، لم أتوقَّع ذلك، وأذكر أنه قبل إقالة الهولندي ليو بنهاكر، مدرب المنتخب السعودي السابق، تلقَّت إدارة نادي الرياض استفسارًا من الجهاز الفني عني، كما سألوا عن عمري.
09
متى تمَّ اختيارك لقائمة الأخضر؟
تمَّ اختياري عقب نهائي الدوري، فالقائمة النهائية صدرت بعد هذه المباراة، التي خسرناها أمام النصر بهدف عكسي من رأسي نحو مرمانا.
10
بعد هذا الهدف، هل فقدت الأمل بالانضمام إلى المنتخب؟
على الرغم من أن تمثيل المنتخب في هذه المناسبة حلم لأي لاعب، إلا أنني لم أتوقَّع أن استدعى إلى تشكيلة الأخضر في كأس العالم، لذا لم أفكر بذلك. في معسكر فرنسا كان هناك حديث بين اللاعبين حول انضمامي للمنتخب، وأبلغني بذلك محمد القرني، وفهد الحمدان، رحمه الله، الذي غاب عن المونديال بسب الإصابة، ومع ذلك لم أتوقَّع حدوث الأمر، خاصةً بعد خسارة فريقي نهائي الدوري بهدف مني، لكن الجهاز الفني بالمنتخب كانت له نظرة أخرى.
11
كيف جاءت ردة فعلك عند استدعائك؟
وقع هذا الأمر كان كبيرًا علي. كنت مصدومًا، ولم أصدق ما يحصل، وعندما تأكَّدت بكيت من شدة الفرح، وحمدت الله على الانضمام للأخضر، وغادرت مع المنتخب للمشاركة في معسكر أمريكا الأخير.
12
ما أبرز ما حدث معك في معسكر أمريكا؟
بعد أول تدريب مع الأرجنتيني خورخي سولاري، مدرب الأخضر، تفأجات بأنه لا يعرفني، وكذلك الحال مع اللاعبين الأربعة المنضمين حديثًا إلى المنتخب، فهد الهريفي وياسر الطائفي وإبراهيم الحلوة وعواد العنزي، حيث اجتمع بنا عقب نهاية الحصة التدريبية، وطلب منا التعريف بأنفسنا.
13
إذا كان سولاري لا يعرفكم، فمَن الذي ضمَّكم؟
حقيقةً، لا أعرف. المدرب سألنا عن أسمائنا وفرقنا ومراكزنا.
14
متى علمت بأنك لاعبٌ أساسي في أول تشكيلة رسمية للمنتخب في المونديال؟
قبل نهاية معسكر أمريكا خضنا مباراتين تجريبيتين أمام أمريكا وترينيداد وتوباجو، ولعبت فيهما أساسيًّا، كذلك شاركت أساسيًّا في المناورات، فتأكدت من أنني سألعب في التشكيلة الرسمية أمام هولندا.
15
ماذا تتذكر عن مباراة هولندا؟
كانت مباراةً صعبةً جدًّا، واستطعنا مجاراتهم، وقدَّمنا مستوى فنيًّا عظيمًا، فاجأنا به العالم قبل أن نفاجئ به الجماهير السعودية والنقاد والمتابعين، وللأمانة لم نكن نستحق الخسارة عطفًا على مستوانا والفرص التي أتيحت لنا.
16
ماذا عن مباراة المغرب، هل واجهتم صعوبات فيها؟
دخلنا المباراة بهدف واحد، وهو الفوز، لكننا تفاجأنا بقوة المنتخب المغربي، الذي أجهدنا كثيرًا في منتصف الملعب، ومع ذلك استطعنا تحقيق أول فوز لنا في المونديال.
17
قدَّمتم أمام بلجيكا أفضل المستويات، ما السر وراء ذلك؟
تعاهدنا نحن اللاعبين على أن نقدم كل ما لدينا، ووضع سولاري لنا التكتيك المناسب، وبفضل الله تمكَّنا من التقدم بهدف عالمي للنجم سعيد العويران، وحافظنا عليه، وكاد حمزة إدريس أن يضاعف النتيجة، لكنه لم يوفَّق، ليطلق الحكم صافرته معلنًا تحقيق الأخضر الفوز الثاني في المونديال والتأهل إلى دور الـ 16 للمرة الأولى في تاريخ كرة القدم السعودية.
18
كيف جاءت ردة فعل ناديك على إنجازك وزملائك مع الأخضر؟
مع الأسف، جاءت صادمة. كان هناك “برود” وعدم اهتمام، ولم يحتفلوا بنا، عكس زملائنا في الأندية الأخرى، التي كرَّمت نجومها، وقد أغضبني هذا التعامل، وبعد مدة منحني الأمير فيصل بن عبد الله بن ناصر، رئيس النادي، إجازةً وتذاكر سفر لي ولعائلتي إلى مصر.
19
هل حصلتم على مكافآت مالية بعد العودة من مونديال أمريكا؟
حصلنا على 100 ألف ريال فقط، وسيارة من الأمير الوليد بن طلال.