|


الأخضر يخوض تحدي بولندا برغبة التأهل المبكر

الدوحة- الرياضية 2022.11.26 | 12:34 am
يأمل المنتخب السعودي الأول لكرة القدم، في خطف بطاقة التأهل إلى الأدوار الإقصائية من بطولة كأس العالم 2022 في قطر، وذلك عندما يواجه نظيره البولندي، السبت، على ملعب لوسيل ضمن مباريات الجولة الثانية لحساب المجموعة الثالثة.
ويخوض الجهاز الفني للأخضر بقيادة الفرنسي هيرفي رينارد واللاعبين، المباراة بدافع الفوز على منافسهم من أجل التمسك بالصدارة والابتعاد عن أي حسابات أخرى للتأهل، إذ يعني حصوله على نقاط المباراة الوصول إلى النقطة السادسة والتأهل المباشر.
ويتفوق الأخضر، بفارق نقطتين على أقرب ملاحقيه منتخبي بولندا والمكسيك، اللذين تعادلا دون أهداف في الجولة الأولى من منافسات المجموعة، بينما يقبع منتخب الأرجنتين في ذيل الترتيب بلا رصيد من النقاط.
ويفقد المدرب الفرنسي خدمات سلمان الفرج «قائد المنتخب» وياسر الشهراني، بداعي الإصابة؛ لكنه أكد توفر البديل القوي للاعبين من خلال مجموعة اللاعبين الحاضرين في الدوحة.
وكثف الأخضر من تحضيراته فور الانتهاء من مباراة الجولة الأولى والتي كسبها أمام الأرجنتين «2-1» وباتت خياراته في بديل الفرج بين نواف العابد وسامي النجعي، فيما تظل مفتوحة بين سعود عبدالحميد وسلطان الغنام ومحمد البريك لتعويض غياب ياسر الشهراني .
ويأمل الأخضر السعودي بلوغ الأدوار الإقصائية في مشاركته المونديالية السادسة ، للمرة الثانية وتكرار سيناريو البطولة التي استضافتها الولايات المتحدة الأمريكية.
وسبق أن التقى المنتخبان في مباراة تجريبية دولية في عام 2006 وانتهى اللقاء بخسارة الأخضر «1-2» وسجل حينها رضا تكر، فيما تعد مواجهة السبت الأولى رسميًا بين المنتخبين.
وفي المقابل يعمل المنتخب البولندي على المحافظة على حظوظ التأهل بعد التعادل في الجولة الماضية «1-1» مع المكسيك، ويأمل تشيسلاف ميشنيفيتش المدرب أن يكون روبرت ليفاندوفسكي نجم الفريق وقائده في أفضل حالاته.
وظهر منتخب بولندا بشكل باهت خلال اللقاء الأول ضد نظيره المكسيكي، وفشل في هز الشباك على مدار شوطي المباراة، رغم امتلاكه العديد من النجوم في صفوفه خاصة في خط الهجوم.
وعجز النجم المخضرم، مهاجم برشلونة الإسباني، الفائز بجائزة «ذا بيست» كأفضل لاعب في العالم خلال العامين الماضيين، عن التسجيل خلال المباراة، وأضاع ركلة جزاء في الشوط الثاني.
ويطمع ليفاندوفسكي في مواصلة التحليق في صدارة قائمة الهدافين التاريخيين لمنتخب بولندا، التي يتربع عليها حاليا برصيد 76 هدفا.