|


القحيز يوضح لـ”الرياضية”: 300 ألف والإيقاف سنة تنتظر بخاري

الرياض ـ بندر الطياش 2016.08.24 | 06:33 am
اعتبر رئيس لجنة الانضباط في الاتحاد السعودي لكرة القدم (السابق) فهد القحيز ان ما جاء في تغريدة عضو الاتحاد السعودي لكرة القدم ورئيس لجنة الدراسات الاستراتيجية الدكتور عبداللطيف بخاري اتهام واضح وصريح ، ولا يحتاج الى أي إثباتات أخرى ، مشيرا الى أن مجرد خروج بخاري عبر وسائل الإعلام "تلفزيون وأذاعه" يثبت صحة ما جاء في تغريدته التي أثارت الوسط الرياضي ، مشيرا الى أن لجنة الانضباط لا تحتاج بعد كل هذه الإثباتات لاستدعاء بخاري والتحقيق معه.
وقال القحيز في تصريح خاص لـ"الرياضية":" الآن أصبحت الكرة في مرمى لجنة الانضباط ، فهي المخولة بصلاحياتها الواسعة من أجل معاقبة المخطيء ، وبما ان بخاري يعتبر من ضمن المشمولين في اللائحة ولا يوجد ما يبرر كلام بخاري أنه رأي شخصي بل هو منتم للمنظومة ، فيجب عليها اتخاذ العقوبة المناسبة دون الرجوع الى أي شكوى أو انتظار الرفع من قبل اتحاد القدم أو شكوى من المتضرر كما جاء في التغريدة".
وتابع القحيز قائلا :" عندما نتحدث عما جاء في التغريدة وتحديدا كلمة (ترتيبات ـ عمل ـ لتمكينه) أولا الترتيبات لابد أن يقوم بها أحد ، وكذلك العمل ، فليس من المعقول أن يقوم الجمهور مثلا بالترتيبات أو العمل ، ثالثا التمكين ، من الذي يمكن في هذه الحالية غير اتحاد القدم والمنظومة التابعة له "كافة اللجان" ، كل هذه تلميحات واضحة المقصود بها الاتحاد السعودي ولجانه من أجل تسهيل المهمة للهلال ، مشيرا الى أن مجرد ذكر الهلال أو أي ناد آخر يعتبر قد أدان نفسه وتثبت المخالفة عليه".
وعن المادة التي تنطبق على عقوبة بخاري في لائحة الانضباط وهو الخبير في اللائحة وسبق ان مارس هذا الدور قال :" المادة رقم (53 ـ 2) مفصلة تفصيلا تاما على ما جاء في حديث بخاري ، وتنطبق عليه تماما ، حيث تنص على التالي :"في المخالفات الجسيمة (كالتجريح والإساءة والاتهام) في وسائل الإعلام مثل الصحف والإذاعة والتلفاز والصحف الالكترونية والموقع الرسمي للنادي والمنتديات ونحوها فتكون الغرامة المالية 300 ألف ريال بالإضافة إلى الإيقاف لمدة عام كامل".
واختتم القحيز حديثه وقال :" يجب على لجنة الانضباط تسبيب القرار التسبيب الأمثل ويتم الشرح فيها شرحا وافيا لتجنب كل خطأ في التسبيب من أجل تجنب استئناف المخطيء ، لكي لا يستغل أي ثغرة قانونية تجنبه العقوبة التي تنطبق عليه 100% ، فبخاري حاله كحال رؤساء الأندية واللاعبين والإداريين الذين تم اتخاذ عقوبة فيهم بما أنه مشمول في اللائحة.