> مقالات

راشد بن جعيثن
هذا هو الفرق
2009-10-04



كنت أتصفح جريدة الشباب العربي ـ الرياضية وشدني كثيراً دموع ظاهرة الكرة (الجوهرة السوداء) بيليه مع الرئيس البرازيلي.. دموع المواطنة دموع الولاء والوفاء لأرض أنبتت مثل هذا الأسطورة الرياضية وتبادر إلى ذهني فوراً الرياضي السعودي الذي يعمل من أجل تعطيل مسألة نادي القرن وبعدما تحققت يسعى حثيث الخطا من أجل أن يشوه الصورة ويشكك بقدرات الأندية السعودية ممثلة بالزعيم هلال المملكة العربية السعودية الإنجاز الذي تسعى الدول العالمية لتحقيقه.
وإلى هنا ندرك مدى ابعاد المثقف الرياضي بيننا وما هو فيه وما هو عليه.. حقاً إنه أمر مخجل للغاية عندما نجد من يشكك بهذا الإنجاز السعودي غير المسبوق ونجده في شأن آخر يدعي ويكرس حرصه على المنجز الرياضي بل يتفاعل ويضخم السلبيات ويتورم في الحرص على ذلك.. وهو مع الأسف يمارس الإسقاط بطريقة ممجوجة.
والتصحيح يجب أن يبدأ من هؤلاء الذين كادوا أن يحرموا الوطن من هذا اللقب الرياضي على مختلف مستوياتهم.. علماً أننا على يقين أن اللقب لو منح لدولة أخرى أنهم سيتخذون من ذلك سلبيات لواقعنا الرياضي والمشكلة هنا تكمن في ثقافة الصحفي الرياضي الذي أصبح اللغة في الفضاء وعلى الورق وهو جاء إلى عالم بلاط صاحبة الجلالة من الأبواب الخلفية.. وأستطيع أن أجزم أن معظم حملة الأقلام الصحفية دلفوا إليها من أبواب التشنج في الولاء لأنديتهم بعيداً عن مصالح الوطن ومقدراتنا الرياضية وذلك مع الأسف قادنا إلى ما نحن فيه فقط أود أن ينظرون بتمعن في دموع الجوهرة السوداء عندما عانق الرئيس البرازيلي (ديسلفا) بعد إعلان فوز ريودي جانيرو باستضافة أولمبياد 2016 في كوبنهاجن.
هذه دموع التاريخ ودموع الوفاء للوطن.. نود أن يتعلم منها حساد مجد الوطن إذا تحقق على يد أبنائه باستحقاق وجدارة.. تعلموا من دموع (بيليه) ما يقف حاجزا بينكم وبين الكرة على حساب إنجازات الوطن حتى يبدأ التصحيح في المسار الرياضي من الصحافة والقنوات الفضائية التي تؤصل الحقد في نفوس النشء الذين ما برحوا يتهجون حروف الهجاء ويتعلمون الضرب قبل الطرح والجمع والقسمة.. علماً ألا سبيل للتصحيح إلا بكبت هؤلاء من قبل الأجهزة المعنية وإيجاد بنود تمنح الكاتب الصحفي الأحقية أو خلاف ذلك وبالتالي سنستطيع أن نسير وفق ما تقتضيه مصلحة الوطن والموطن في كافة الاتجاهات والتوجهات.. حقاً أننا نتمنى على أصحاب الشأن الوقوف أمام جهل هؤلاء العابثون بتاريخنا ومنجزاتنا ومحاكمتهم ليس بهذه القضية فقط بل في تجاوزات هؤلاء الذين لا يعون واقعنا وموقعنا في العالم وما أكثرهم.

آخر الكلام
لن أهنئ الزعيم بهذا الإنجاز بل أزف التهاني إلى وطن سخر كافة الإمكانيات لهذا النادي من أجل أن يحقق هذا الإنجاز القاري الذي ستتغنى به جماهيره قرنا كاملا مئة سنة.. وأقترح على الرئيس المختلف الأمير عبدالرحمن بن مساعد أن يتضمن شعار الهلال إشارة لهذا الإنجاز خاصة وأن أمامهم قرنا كاملا.. وإلى إنجاز آخر.