> مقالات

خالد العمار
أندريه أجاسي وخيبة الأمل
2009-11-04



هم هكذا يبحثون عن الانتصارات بأي شكل من الأشكال حتى لو على حساب ميثاق الشرف الرياضي، لذلك لا يتوانون عن تعاطي المنشطات لتمنحهم القوة والطاقة التي تساعدهم على الانتصار وتحقيق البطولات والملايين, ولا شك أن بريق الذهب ولمعانه حافز هام ومغر لمواصلتهم الصعود لمنصات التتويج حتى بطرق غير طبيعية وغير مشروعة.. فالمنشطات تزيد من قواهم وقدراتهم التي منحهم الله، من أجل التغلب على خصومهم، وتحقيق الانتصارات وبالتالي يصفق لهم الناس على أنهم أبطال شرعيون بينما هم مزورون وغشاشون.. فإن تحرم بطلا حقيقيا من حقه الطبيعي في صعود منصة التتويج، وهو الذي عمل بجد واجتهاد، وكان مثالا للرياضي الشريف النزيه.. وتأخذ مكانه بكل بساطه لمجرد أن وراءه من يحميه ويتستر عليه، تلك لعمري كارثة، وهؤلاء بلوى من بلاوي الرياضة. أول مرة يتفاعل فيها الإعلام العربي والشارع الرياضي مع إحدى قضايا تعاطي المنشطات كانت في دورة الألعاب الأولمبية في سول بكوريا الجنوبية عام 1988، وذلك في فضيحة كان بطلها العداء الكندي بن جونسون الذي فاز بسباق 100 متر عدو وهو أقوى سباقات السرعة، حيث تم سحب ميدالية المركز الأول وتسليمها للأمريكي الأسطورة كارل لويس، بعد أن صعد بن جونسون منصة الشرف والتتويج وتقلد الميدالية الذهبية.. كما أن مارادونا أشهر لاعبي كرة القدم على مستوى العالم، تعاطى المنشطات في كأس العالم بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1994 م ونال عقابه المستحق بطرده من البطولة بقرار من الفيفا وحرمانه من مواصلة اللعب. هذه الأيام طلت إحدى قضايا وفضائح المنشطات برأسها الخبيث، مسببة صدمة قوية للرياضيين لأن بطلها نجم كبير أحببناه وتابعناه وصفقنا له، ونال من البطولات الكثير، عندما يأتي النجم العالمي والمصنف أول المعتزل نجم التنس الأمريكي أندريه أجاسي ويعترف بتعاطي المنشطات والتي سيتم شرحها بالتفصيل في كتاب السيرة الذاتية للاعب الذي سيصدر الشهر المقبل، تلك صدمة قوية لعشاق ومتابعي التنس الذين يهمهم أن تبقى تلك الرياضة نظيفة وبعيدة عن عالم المنشطات الذي انتشر في الآونة الأخيرة بشكل مزعج، تناولت وسائل الإعلام العالمية ردة فعل أبطال اللعبة ،النجم السويسري روجيه فيدرر المصنف الأول على العالم، والذي قال: " أن اعتراف أجاسي بتعاطي مادة منشطة خلال موسم 1997 جاء كصدمة كبيرة بالنسبة له، وقال فيدرر: "كانت صدمة حقيقية عندما سمعت بهذا الأمر.. أشعر بخيبة الأمل وآمل ألا تتكرر مثل هذه الحالات في المستقبل حيث يجب على هذه الرياضة أن تظل نظيفة ". ولكن فيدرر أضاف أن أجاسي (39 عاما) "قدم الكثير للتنس ويكفي أنه يجمع ملايين الدولارات لتمويل مؤسسته الخيرية التي ترعى الأطفال المحرومين". ولم يختلف وقع الخبر على المصنف الثاني عالميا الإسباني رافاييل نادال عن فيدرر كثيرا حيث وصف اللاعب الشاب اعترافات أجاسي بأنها "رهيبة". وقال نادال: "لماذا يقول هذه الأمور الآن بعدما اعتزل؟ إن مثل هذه الاعترافات تشوه صورة اللعبة ولا معنى لها الآن. إنني أول شخص يريد أن يظل التنس رياضة نظيفة" , من ناحية أخرى ساند الأمريكيون مواطنهم الشهير حيث وصفه آندي روديك بأنه "مثلي الأعلى", وقال روديك: "سأحكم على أجاسي بالطريقة التي عاملني بها وبالطريقة التي غير بها العالم للأفضل". أندريه أجاسي هو لاعب كرة مضرب محترف ومصنف أول عالمياً من الولايات المتّحدة. وهو واحد من بين 6 لاعبين فقط ربحوا كلّ مسابقات الجراند سلام الأربعة للفردي أثناء مسيرته. والماسترز، وكأس ديفس، وميدالية ذهبية أوليمبية. اعتزل عام 2006 . السؤال المحير لماذا اعترف الآن بتعاطيه المنشطات هل الغرض من اعترافه التسويق لكتابه الذي ينوي طبعه وتوزيعه خلال الأيام المقبلة أم أن ضميره قد صحي لكن بعد فوات الأوان.