> مقالات

عبدالله الفهري
الجماعات الرياضية1ـ2
2017-02-08



الإنسان كائن اجتماعي بالفطرة، يحب العيش في جماعات مع أقرانه من البشر، لا يستطيع أن يلبي جميع رغباته واحتياجاته بنفسه، فهو في حاجة مثلاً إلى الشعور بالأمن والطمأنينة وإثبات ذاته، وهــذا لا يكون إلا في وسط جماعة يتفاعل أعضاؤها لكي يحقق كل منهم رغباته واحتياجاته.

 

وتمثل الجماعة البوتقة التي يتفاعل بداخلها الإنسان، وطريقة العمل مع الجماعات، بجانب كونها تساعده على تنمية قدرات اجتماعية، فهي أيضا أسلوب يساعد الجماعة وأعضاءها على تحقيق رغباتهم واحتياجاتهم وأهدافهم.

 

ماهـية الجماعـة:

 

يذكر حامد زهرا، نقلاً عن فينسيك، أن كل من يتعامل مع جماعة سواء كان والداً أو مدرباً أو قائداً أو رجل إعلام أو رجل علاقات عامة أو رجل أعمال أو أخصائياً اجتماعياً.... الخ، يتحتم عليه لكي ينجح في عمله، وفي أداء مهمته أن يتعرف على ماهية هذه الجماعة وأهميتها وخصائصها وبنائها وتماسكها وأهدافها وديناميتها والتفاعل الاجتماعي داخلها، وبينها وبين الجماعات الأخرى. 

 

ومن منا لا يتعامل مع جماعة؟! ويحاول علم النفس الاجتماعي دراسة الجماعة ابتداء من شخصين إلى أمة بأسرها، كما يحاول دراسة الجماعة كتنظيم اجتماعي. 

 

إن وجود حقائق موضوعية مشتركة، كالمكان الجغرافي، كما الجوار أو مكان العمل أو الدراسة.

 

أو التماثل في اللون أو السن أو الطبقة الاجتماعية لا يكفي لكي نطلق على عدد من الناس اسم "جماعة".

 

إن وجود "الجماعة السوسيولوجية"، أي وحدتها، يتوقف على وجود أهداف إنشائية مشتركة يتبعها الأفراد المكونون للجماعة، كأن يكون لدى الأعضاء قدر كبير من التماثل العقلي، كالأفكار وطرق التفكير والاشتراك في مجموعة من القيم والمعتقدات والمعايير الاجتماعية، وباختصار وجود شعور عام بالانتماء إلى الجماعة.

 

إن تحديد المكانة الاجتماعية داخل أي جماعة عن طريق انتظام أعضائها في أدوار متدرجة، حيث يقوم كل عضـو بدور معين للوصول إلى هدف الجماعة. 

وهذا التدرج في الوظائف الجماعية ينظم علاقات التفاعل بين الأعضاء فيؤدي إلى تماسك الجماعة. 

 

إن هناك اختلافاً كبيراً بين الباحثين على تحديد معنى وماهية الجماعة، فهناك من يطلق مصطلح "الجماعة Group" على شخصين أو أكثر، على أساس القرب المكاني بين الأفراد، بينما يرى البعض الآخر بأن تعريف الجماعة يقتضي الانتماء إلى هيئـة أو منظمة رسمية معترف بها، كالفرد في الأسرة، أو الموظف في هيئة أو مؤسسة. 

 

وقد يطلق البعض مصطلح الجماعـة على أفراد لا يشترط أن يكونوا متقاربين في المكان، ولا يشترط أن يعرف بعضهم بعضاً، أو على مجموعة من الأفراد لمجرد تواجدهم في مكان واحد بسبب عارض كاجتماع المارة في الطريق لمشاهدة حادث معين، أو لاجتماع مجموعة من الأفراد لحضور ندوة أو محاضرة مثلاً.

 

خارج النفس الرياضية

 

ـ على إدارة نادي الهلال إن أرادت حصول الفريق على الدوري، التركيز على شحذ الروح المعنوية لدى لاعبي الفريق، فأغلب أفراد الفريق يفتقدون إلى الحماس والرغبة في الفوز طيلة وقت المباراة.

 

ـ مل الجمهور الهلالي من أن يكون فريقهم بطل الاستحواذ في غالبية مبارياته، والذي لا يعكس نتيجة المباراة، بينما الخصوم يسجلون في الفريق من 3 إلى 4 تمريرات، كما فعل فريق القادسية، في مباراة الفريقين الأخيرة.