> مقالات

خالد قاضي
لماذا لا يتعلم البلطان من مدرسة (خالد بن سعد)
2012-01-28



لو أن مقدم برنامج من سيربح المليون (جورج قرداحي) رشحني لاختيار سؤال المليون ريال لما ترددت لحظة في أن أقول له هذا السؤال .. من هو رئيس النادي الذي لا يشجع ناديه .. قد تبدو الإجابة صعبة للغاية .. ولكنها بالنسبة للوسط الرياضي السعودي سهلة للغاية وهي (خالد البلطان) الذي يترأس نادي الشباب (شيخ الأندية) حالياً لأنني بصراحة لم أعرف حتى هذه اللحظة أي فريق يشجعه البلطان الذي بدأ علاقته بالرياضة أهلاوياً وكان يحمل شعار الأهلي في سيارته .. وبعد ذلك جاء أول ظهور له من خلال إعلان نادي الاتحاد لانضمامه كعضو شرف مقابل تبرعه بمليون ريال .. وبعد ذلك انضم إلى عضوية الشرف بنادي الحزم .. وبعد ذلك قال إنه نصراوي ورشح نفسه لرئاسة النصر لكنه لم ينجح في ذلك بعد أن رفضه النصراويون .. وبقدرة قادر قال البلطان بأنه شبابي حتى وصل إلى منصب رئيس النادي ولا ندري إلى أي ناد ستكون وجهة خالد البلطان المقبلة.
ماعلينا إن كان البلطان يشجع ناديه أو لا يشجعه فهذا شأنه لكن الرجل يبدو أنه صاحب شخصية متناقضة وظهر هذا التناقض جلياً بعد تصريحه عقب خروج فريقه على يد الفريق الملكي الأهلي بهدف الثانية الأخيرة من قدم المهاجم الأهلاوي عماد الحوسني وهو الهدف الذي أفقد البلطان تركيزه وصوابه والدليل أنه حاول أن يستدرك خلال تصريحه التلفزيوني بأنه غاضب ومنفعل ولكن الكلام الذي قاله محسوب عليه لدرجة أنني قلت (يازينك ساكت) يا أبووليد .. وليتك تعلمت من مدرسة باني بطولات الشباب الرئيس الذهبي الأمير خالد بن سعد الرجل الذي حقق الكثير من البطولات للشباب دون أن يسيء لأحد وكان يعمل بصمت بعيداً عن الإعلام .. ولن ينسى التاريخ الشبابي المخضرم محمد جمعة الحربي ومن بعده محمد النويصر وطلال آل الشيخ الذين كتبوا أسماءهم بكل مثالية في لوحة الشرف الشبابي وجعلوا من الشباب الفريق المحبوب والمفضل عند جميع الجماهير السعودية بكافة ميولهم لدرجة أن كل مشجع سعودي كان يتعاطف مع الشباب في كل النهائيات حتى جاء البلطان وحول الشباب من فريق محبوب إلى فريق مكروه بسبب إسقاطاته على الآخرين وآخرها ولن تكون الأخيرة على الأهلي عندما أقحم رئيس الهلال في إسقاط وكأنه يتهم الأهلاويين برشوة حكام المباريات .. ولا أدري ماهي الرسالة التي فهمها من رئيس الهلال إلا إذا كان يقصد الرسالة التي تعرض لها في منصة الملعب من الجماهير الهلالية فهذا شأنه والدليل أن الأمير عبدالرحمن بن مساعد أعلن براءته من كلام البلطان وقال بالحرف الواحد لا ناقة لي ولا جمل في تصريح بلطان الشباب.
مشكلة البلطان ليست مع الأندية الأخرى أو جماهيرها ولكنه لم يعد مرغوباً فيه حتى من الشبابيين أنفسهم فهو الذي (فرغ) نادي الشباب من الشبابيين الأصل وجاء بأشخاص آخرين لهم ميول أخرى والكل يعرف أن نائب رئيس نادي الشباب الحالي خالد بن معمر هو هلالي والقائمة تطول من العاملين في الشباب وهم ليسوا شبابيين الأصل وهذا ما يثير الاستغراب فالشباب عريق وغني بأبنائه المخلصين واسألوا خالد بن سعد ومحمد جمعة وطلال آل الشيخ والنويصر وغيرهم من إداريين ولاعبين والعدد في الليمون من الذين حاربهم البلطان بطريقة أو أخرى لإبعادهم من النادي لدرجة أنه لا يوجد في الشباب مجلس شرفي حتى الآن وهذا ما يريده البلطان الذي أنصحه بالتعلم من مدرسة خالد بن سعد الرجل الذي أسس فرقة البطولات والذهب في الشباب وكان منسقو الشباب يلعبون أساسيين في أندية أخرى وكبيرة بعكس ما يحدث اليوم بعد أن أصبح الشباب ملجأ للمنسقين أمثال وليد عبدربه ونايف القاضي وعمر الغامدي والخيبري وسعيد لبان وآخرهم خالد عزيز قبل أن يغادر للنصر وآخرهم ويندل المطرود من الاتحاد.
رحم الله أيام فريق الشباب في أيام الأمير المدرسة خالد بن سعد صانع أمجاد الكرة الشبابية بخبرته وأخلاقه يوم أن كان الشباب يظلم (عيني عينك) ومع ذلك يفوز واسألوا الحارس العملاق سعود السمار عندما أعاد الحكم الخالدي ضربة ترجيح هلالية من لاعب الهلال شويش الثنيان ثلاث مرات في نهائي كبير في جدة قبل سنوات ومع ذلك فاز الشباب .. وطالما أن البلطان يملك الشجاعة على الأهلي فقط لا زلت أتمنى منه أن يكشف لنا سر خلافاته مع نجوم الشباب السابقين فؤاد أنور وسعيد العويران وصالح الداود وغيرهم وغيرهم وآخرهم عبده عطيف الذي شروه بثمن بخس دراهم معدودة .. وهل يتذكر البلطان إذا كانت ذاكرته قوية تصريحه ضد الشبابيين قبل موسمين عندما وصف بعض الشبابيين المخلصين بأنهم الطابور الخامس لتخريب الشباب بعد خسارة الشباب أمام الرائد بأربعة أهداف .. السؤال الأهم لماذا حول البلطان الشباب من الفريق المفضل عند جميع الناس إلى الفريق المكروه ؟.