> مقالات

عبد الملك المالكي
ادعموه .. أو انتظروا التاكسي
2008-09-03



في مرحلة حساسة وقد أصفها بالأقل حساسية من مرحلة التصفيات النهائية المؤهلة لكأس العالم 2010 كان المنتخب السعودي يمر بمرحلة فاصلة في نهائيات كأس آسيا الأخيرة التي حل فيها منتخبنا الوطني ثانياً وبمستوى أدهش الجميع .. مستوى ألجم أصوات (النشاز) ممن لم يرقَ لهم تجاهل اللاعب (الفلاني) أو انحسار عدد اللاعبين المختارين لقائمة المنتخب من قائمة النادي (العلاني) .. في تلك المرحلة وبذات الظروف التي يمر بها نقاد (شختك بختك) كان هنالك حضور لصوت متزن خبير هادئ كتب مقالة لا تزال عالقة بذهن من كان له لب ممن وجه لهم مقام المقال تحت عنوان (ادعموه  .. ولو بالصمت) ..!!
ـ تلك المقالة التي أتت بمثابة سفينة (إنقاذ) لكل موغل في سرمد بحر (كتابي) لُجّي , أتت بقلم الزميل رئيس التحرير، أتت لتصف أهمية المرحلة وخطورة استخدام أدوات إعلامية (خطرة) وفي توقيتها غير  المناسب .. واليوم ونحن نعيد وبكل بساطة استخدام ذات الأدوات وربما بتوقيت أشد خطورة حين لم يتبقَ على نزال (إيران) في مرحلة الحسم سوى 72 ساعة .. ..!!
ـ وعلى الرغم من ذلك لا تزال لذات الأصوات أجندة مطالبات بما لا يمكن تصديق أن قائمتها  تصدر من عقلاء..  وكأن كل ما يمكن دعم المنتخب به هو استنباط مكامن (النقد السلبي) وكفى بلحاف (النادي) غطاءً يدس أولئك رؤوسهم فيه كالنعام صباحاً عبر الصفحات المترهلة ومساء في الفضائيات عبر وجوه متورمة .. لتظهر لنا مضحكات مبكيات هؤلاء متوافقة مع منهج (اللمبي)  الذي قال في بروموت (بوشكاش) في قالب كوميدي ساخر إن منتخب بلاده لن يذهب لكأس العالم .. بل إن كأس العالم هو مَن سيحضر .. وفي تاكسي..!!
ـ وبدلاً من أن نقف على قلب رجل واحد بجانب (المنتخب) مثلما جندت (الصحافة الإيرانية) وإعلامها المرئي جل إمكاناتها لدعم منتخب بلادها .. أضحى كل منا يُغني على ليلاه .. فالإيرانيون أعدوا العدة لنيل نقاط ثلاث أو على الأقل واحدة قبل نزال الرد في طهران وأصحاب (اللمبي)
ما زالوا يتباكون على عدم (ضم) لاعب أو تظلم (لكبتنية المنتخب) لا يشعر به إلا أمثالهم ممن ينتظرون وصول كأس العالم إلينا في تاكسي ..!!
انتحار جوستاف .. ليتل بوي  ..!!
ـ يقول (دائي) المدير الفني للمنتخب الإيراني والابن المدلل للمدرب (المنتحر) إعلاميا بأقدام نجومنا  يوماً ما .. يقول إن منتخبنا مفكك غير مترابط وضعيف فنياً بل وأضاف لينال من دعم إعلامه (المجيش) جانب رضا سأهزمه – أي منتخبنا - مرتين الأولى يوم السادس من رمضان  والثانية في مباراة الرد في طهران .. وأقول إن  ثقتنا لم ولن  تزعزع في  (رجال عبدالله) وان ردهم سيكون أعنف من قنبلة (ليتل بوي) الذرية التي أُلقيت على هيروشيما عام 1945م .. بل وأشد عنفاً من إعصار (جوستاف)  .. وحينها يعود الأضعف فنياً والمبهرج إعلامياً لدائرة ..  الانتحار .!!
لعنة التدمير تطارد الاتحاد ..!!
يبدو أن نقمة التدمير (الشهيرة) غيرت اتجاهها لتعود بدعوة (مظلوم) على النادي الأسير لصراعات الرئاسة واختلافات أعضاء الشرف, أمعنوا النظر في صفقات المنتهين حديد ومتعب وأبو شروان لتعرفوا (سر) أي نجاح يبحث عنه  التدميريون.!
مرحى بعودة البلبل ..!!
حين تهتم إدارة النادي الأهلي بالإصلاح في كل شأن وتصل في ذلك إلى قيادة الرابطة فذاك قمة الإحساس بالمسؤولية .. شكراً لكل من دعم الفريق عبر رابطة النادي ومرحباً هيل عد السيل بالحازمي ورفاقه ..!!
إمساكية
تحــلو الحيــاة لجــاهل أو غـافل
عمــا مضــى منهـا ومـا يتـوقع