> مقالات

فواز القبلان
الدعيع هو الأسطورة
2009-03-13



زميلنا عوض رقعان نشر الأسبوع الماضي تقريرا صادرا من فيفا بشأن الأسطورة السعودي (محمد الدعيع) والذي اعتبره التقرير أسطورة الكرة السعودية من خلال أرقام ووقائع على مدى سنوات من مشاركته مع ناديه أو المنتخب.
- وقت صدور التقرير الذي نشره الحيادي عوض رقعان كنت بصدد أن أعلق عليه، ولكن انتظرت لكي أتابع ردة فعل الجماهير والإعلام الرياضي عن التقرير المنصف للدعيع وللأسف لم أرَ شيئا.. تخيلوا يا سادة لو أن التقرير كان من نصيب ماجد أو سامي أو النعيمة أو الهريفي أو أحد اللاعبين أصحاب الحضور الإعلامي المميز على مدار السنوات التي قضوها في الملاعب, لكان شاهدنا أفلاما واحتفالات داخل الأندية طبعا بضغط إعلامي.
- أرى ان الدعيع محظوظ بهذا التجاهل الذي كسب من خلاله حب الجماهير السعودية والعربية كافة وجعله يواصل حماية عرين ناديه بكل جدارة وبنفس واحد (ما شاء الله).. يا أعزاء هنا تتحدث لغة الأرقام ويتحدث موقع الفيفا العالمي وليس قلم عاطفي أو صيحات جماهيرية تعشق هذا اللاعب لأنه تخصص بالتسجيل في مرمى خصومهم، هذا الإنجاز وهذه الشهادة العالمية أتمنى أن تكون رسالة للعاطفيين بأن أسطورة الكرة السعودية هو الحارس الأمين (محمد الدعيع)، وغير ذلك هو اجتهاد من البقية لأجل وطنهم وفق استطاعتهم النفسية.
- هذا العملاق كانت بداية الانجازات العالمية السعودية على يديه منذ الناشئين وحتى اعتزاله اللعب دوليا، فهل من منصف يا زميلنا العزيز (رقعان) لهذه الموهبة الفذة التي لن تتكرر على الصعيد المحلي والقاري.

الواثق الطائي
يسير فريق الطائي بكل هدوء للمنافسة على الصعود وهذا حق مشروع له ولبقية الاندية الاخرى, ولكن ارى من وجهة نظر شخصية ان القادم هو الأصعب, ولا يعني الفوز بثلاث مباريات تتويجا بالصعود، بل هو بداية طريق مرسوم من قبل الادارة ومن قبلهم اعضاء الشرف.. الذي اتمناه ان يكون هناك هدوء وعقلانية في التعامل مع الحدث الحالي بداية من الادارة الى الجانب الإعلامي، ولا زلت ارى ان الطائي يأتي بعد الفيصلي والفتح بالترشيح للمركز الثاني طبعا لان المركز الاول شبه محسوم للقادسية وبكل جدارة.
- أعود وأذكر بأن الطائي أمامه طريق صعب جدا في المرحلة المقبلة وحساسة، فيجب العمل بتواضع وذكاء مع هذه المرحلة.. ولنا عودة.