2018-10-30 | 23:01

الممثلة المصرية تشرح حكاية الرباط الصليبي
ياسمين: عشت وسط العصابات

ياسمين: 
عشت وسط العصابات
حوار: حنان الهمشرى
         

مكنها حبها للفن ورغبتها في ترك بصمات واضحة في قلوب الجماهير، من اصطياد أعمال سينمائية وتلفزيونية جعلتها واحدة من نجمات الصف الأول.وأوضحت ياسمين صبري الممثلة المصرية في حوارها مع “الرياضية” كيفية تجاوزها الحواجز التي تعترض طريقها.
01
عرض لك أخيرًا فيلما “ليلة هنا وسرور” و”الديزل”.. هذا النشاط الفني مقصود أم جاء صدفة؟
كنت أريد العودة بقوة مرة أخرى من الشاشة الفضية بعد فترة غياب، من خلال أعمال تضيف إلى رصيدي، وفي الوقت نفسه تعوّض هذا الغياب.
02
هل أضاف الفيلمان إلى رصيدك؟
بالفعل حدث.. فالفيلم الأول مع محمد أمام والثاني مع محمد رمضان كان ذلك مناسبًا جدًّا لعودتي. عادة لا أقبل أعمالاً إلا إذا اقتنعت بها تمامًا.
03
صورتِ الفيلمين في أوقات متقاربة.. هل وجدت صعوبة في تقمص شخصيتين فيهما؟
لم أجد صعوبة، خاصة أن العملين كانا بالنسبة لي تحديًا، وبالتالي كنت منظمة للغاية وفصلت بينهما تمامًا.
04
ذكرت من قبل أن إيرادات أفلامك لا تشغلك؟
هذا صحيح.. المنتج هو من يهتم بهذا الأمر.. ما يهمني هو الدور الذي أقدمه؛ فهو الشيء الوحيد الذي يلتفت إليه الجمهور.
05
بعضهم يعتقد أن “الواسطة” هي سبب انتشارك السريع ونجاحك الكبير.. ما صحة ذلك؟
أسرتي وعلاقاتي كانت أبعد ما تكون عن الوسط الفني، خاصة أني ولدت وعشت في الإسكندرية، والوسط الفني كله تقريبًا بدوائر علاقاته يتركز في القاهرة؛ وكنت أحلم بالعمل مذيعة بعد تخرجي في كلية الإعلام، وهذا ما حدث فقد عملت مراسلة في قناة الحياة فترة من الوقت.
06
كيف كانت كواليس فيلم “جحيم في الهند”؟
الفيلم كان بمثابة “وش السعد” علي بسبب نجاحه الكبير. أما عن الكواليس فقد كانت رائعة، فالبروفات والتدريب على مشاهد قتال الشوارع مع محمد إمام كانت في الهند، قبل بداية التصوير بشهر تقريبًا، وجرت في شوارع وحواري ضيقة وسط السكان، وفي أماكن وجود عصابات حقيقية، وهو ما جعل التجربة غريبة ومثيرة.
07
وما أكثر المواقف التي لم تنسها خلال التصوير؟
كان هناك مشهد ليلي يتطلب مني الجري أنا ومحمد إمام على كوبري قصر النيل، وكنت أعاني من الرباط الصليبي ولا أحد يعلم.. وأثناء الجري تعرضت لآلام شديدة ووقعت على الأرض، وتجمع الناس حولنا وهم يتساءلون عن ما يحدث، حتى جاءت عربة التصوير ونقلتني بصعوبة لأقرب مستشفى.
08
ليلة هنا وسرور” هو اللقاء الثاني لك مع محمد إمام سينمائيًّا.. هل هذا بمثابة إعلان عن ميلاد دويتو؟
الشخصية هي التي تفرض وجود هذا الفنان أو ذاك، فعندما عرض علي الدور شعرت بقرب الشخصية مني، إلى جانب أنها شخصية محورية في العمل؛ لذلك لم أتردد في قبوله. والحمد لله أديته بشكل جيد.
09
وماذا عن علاقتك بالرياضة؟
أنا مهتمة جدًّا بالرياضة بمختلف أنواعها، وأمارسها بشكل يومي إلى هذه اللحظة كأسلوب حياة. تدربت على الزومبا بخلاف الأيروبكس والكيك بوكس. كما مارست السباحة منذ صغري بسبب اهتمام والدتي بها، حيث كانت بطلة إفريقيا في فترة من الفترات وأنا فخورة بها جدًّا وأتمنى أن أكون مثلها.