2018-11-22 | 18:50

ماذا يحدث للسهلاوي؟

ماذا يحدث للسهلاوي؟
الرياض - الرياضية
         

البعد عن تسجيل الأهداف لفترة طويلة وغيابه عن مغازلة الشباك أسوء حالة يمكن أن يمر بها المهاجم الهداف وربما تسبب في دخوله في حالة نفسية تهدد استمراريته، كما حدث مع المصري باسم مرسي مهاجم الزمالك، والفراعنة، وهو ذات المصير الذي يخشاه النصراويون على مهاجمهم محمد السهلاوي.
ويعيش السهلاوي حالياً أسوء حالاته مع فريقه النصر بابتعاده عن التهديف منذ انطلاقة دوري المحترفين وبعد مرور 9 جولات، سجل هدفاً وحيداً أمام الحزم، واكتفى بهدف وحيد في البطولة العربية أمام الجزيرة الإماراتي في انطلاقة الموسم الحالي وظل حبيس دكة البدلاء، وبالكاد يظهر في مباريات الفريق.
وغياب السهلاوي عن تسجيل الأهداف أبعده عن خيارات الأرجنتيني خوان بيتزي مدرب المنتخب السعودي الأول لكرة القدم، منذ العودة من مونديال روسيا، ولم يتم استدعائه لقائمة الأخضر خلال معسكراته التدريبية، وفضل عنه لاعبي ناشئين صغار السن وقليلي التجربة، ولم يتبقى على كأس أسيا سوا شهر وعدة أيام قليلة لانطلاقة الأخضر في كأس آسيا في الإمارات، ولازال السهلاوي بعيداً عن المنتخب.
وأحس اللاعب بخطورة وضعه وقرر المبادرة حيث استعان بمدرب مخصوص من أجل العودة على مستواه الطبيعي واستعادة نغمة التهديف وحساسية الشباك، ويسابق اللاعب الزمن من أجل العودة للمشاركة أساسيا مع فريقه ومن ثم العودة إلى صفوف المنتخب السعودي والظهور في كأس آسيا في الإمارات يناير المقبل.
وتسببت هذه الحالة في نوع من الجفوة بين اللاعب وجماهير الفريق، والتي ظلت طلق صافرات الاستهجان بسبب تدنى مستوى اللاعب وعشما أن يعود للتألق.