> مقالات

إبراهيم بكري
المنتخب ضحية عشوائية الاتحاد
إبراهيم بكري |
2018-12-23



تمسك الاتحاد السعودي لكرة القدم بقراره العشوائي بعدم إيقاف الدوري أثناء مشاركة المنتخب في بطولة آسيا في الإمارات.
وفي وقت سابق محمد الشيخ المتحدث الرسمي للاتحاد برر هذا القرار في برنامج الوقت الأصلي قائلاً:
“لو تم إيقاف الدوري سيمتد إلى شهر يونيو، وهذا يوافق بطولة كأس أمم إفريقيا وستتضرر بعض الأندية التي لديها لاعبون من إفريقيا”.
في 11 نوفمبر 2018م كتبت مقالاً تحت عنوان “إفريقيا ترحب بكم” وتساءلت:
هل السعودية في آسيا أم إفريقيا؟!
المختص في القانون الرياضي أحمد الأمير يقول:
“المادة 2/71 من النظام الأساسي للاتحاد السعودي لكرة القدم، يجب على الاتحاد الالتزام بجدول المباريات الدولية التي يصدرها الاتحاد الدولي، ولأن بطولة آسيا مدرجة في جداول “فيفا” لذلك الاتحاد السعودي مخالف للوائح والأنظمة بعدم إيقاف الدوري”.
لا يخامرني أدنى شك أننا على أبواب علاقة غير مستقرة ما بين الجماهير والاتحاد بسبب شعور البعض أن قرار استمرار الدوري يؤثر على عدالة المنافسة حتى أصبحت كثير من الجماهير تجاهر بعدم رغبتها أن يحتضن المنتخب عناصر من الفريق الذي يشجعونه.
في هذا الشأن علق الكابتن عبده عطيف في برنامج الوقت الأصلي قائلاً:
“بعد تكرار أسطوانة عدم ضم بعض اللاعبين لقائمة المنتخب.. تغير الأمر وأصبح البعض الآن ينتقد بصيغة لماذا تضمون اللاعب الفلاني”.
الأمر أسوأ من ذلك، تشعر أن قائمة المنتخب السعودي لم تضم عدداً من اللاعبين المميزين في الدوري وكأن في الأمر شيء لا يقبله العقل والمنطق ليدفع منتخب الوطن ضريبة قرار عشوائي.
الكابتن نجيب الإمام في برنامج الوقت الأصلي يقول:
“إذا ما أراد المنتخب السعودي الوصول على أقل تقدير إلى نصف النهائي.. فإنه لا بد من إضافة عناصر أخرى في مجموعة اللاعبين الحالية”.

لا يبقى إلا أن أقول:
كان المشجع السعودي يرحب بكل مشاركة رسمية للمنتخب لكن هذه المرة الأمر اختلف عند البعض!.
تستطيع قراءة ردود الفعل الغاضبة في التعليقات على تغريدة “هيّا بنا إلى الإمارات!” التي نشرها حساب الاتحاد السعودي لكرة القدم في تويتر.
قبل أن ينام طفل الـــ”هندول” يسأل:
هل المنتخب السعودي ضحية عشوائية اتحاد القدم؟!.