|


مدافع الاتحاد السابق يروي كواليس إبعاده في الصيف

النخلي: كافؤوني بالطرد

حوار : نجيب الجداوي 2018.12.30 | 12:22 am
وصف بدر النخلي، مدافع فريق الاتحاد الأول لكرة القدم السابق، طريقة استغناء إدارة النادي عنه في الصيف الماضي، بغير اللائقة، مشددًا على جاهزيته للعودة إلى الملاعب حاليًّا بعد الانتهاء من برنامجه العلاجي والتأهيلي، الذي خضع له عقب عملية الرباط الصليبي.
وفي حواره مع "الرياضية"، أبدى النخلي عدم رضاه عن الوضع الذي يعيشه الاتحاد خلال المرحلة الراهنة، مؤكدًا أن جماهير الفريق لا تستحق كل ما يحدث.
01
كيف ترى وضع الاتحاد؟
وضعٌ لا يُحسد عليه، وفي الحقيقة الفريق لا يستحق ما يحدث له، فهو يدفع ثمن الإعداد الضعيف قبل بداية الموسم، فضلًا عن سوء الاختيارات على مستوى اللاعبين الأجانب، وأتمنى تعديل الأمور في فترة الانتقالات الشتوية المقبلة حتى يعود الاتحاد إلى مكانته الطبيعية.
02
هل تعتقد أن الاتحاد بات مهددًا بالهبوط؟
الفريق في خطر حقيقي، لكن لا أعتقد أن الأمر سيصل إلى درجة الهبوط. الآن نرى عملًا كبيرًا من سلافن بيليتش، المدرب الكرواتي، الذي وضع لمسات واضحة على الفريق على الرغم من عدم تحسُّن النتائج كثيرًا، ومن المؤكد أن يناير سيشهد حضور عدد من اللاعبين الأجانب ذوي القدرات الفنية الأفضل من بعض الحاليين، وأتوقَّع أن يتمكَّن الفريق من بلوغ منطقة الدفء مع نهاية الموسم، ولا أنسى أيضًا دعم الجماهير التي ستقود اللاعبين من المدرجات.
03
كيف تلقيت خبر استبعادك من الفريق؟
أنا راضٍ بما كتبه الله لي، لكنَّ الطريقة لم تكن لائقة، خاصة أن كافة المستبعدين قدموا للنادي الكثير، وضحُّوا من أجل الكيان عندما كان يعاني من عدم القدرة على تسجيل لاعبين جدد، وتطوِّقه أزمة مالية خانقة، وقد نجحنا بفضل تكاتفنا في تحقيق بطولتَي كأس ولي العهد الموسم قبل الماضي، وكأس خادم الحرمين الشريفين الموسم الماضي، وأستغل هذه الفرصة من أجل تقديم الشكر إلى جماهير الاتحاد التي لن أنسى دعمها لي طوال حياتي، فهي عمله نادرة فعلًا، وأتمنى أن تفرح في الموسم الجاري، لأنها تعبت كثيرًا وآن الأوان لتنال ما تستحقه.
04
لعبت موسمين في الاتحاد، كيف تصف تلك التجربة؟
كانت من أجمل التجارب التي خضتها، والحمد لله، أنا راضٍ كل الرضا عما قدمته بالقميص الأصفر والأسود. حقيقةً اللعب لناد كبير بحجم الاتحاد شرف كبير، وأمنية تراود أي لاعب، فهو مختلف عن بقية الأندية، وهناك كيمياء بينه وبين عشاقه من الصعب فك شفرتها، فعندما تراها حولك بمشاعرها الجياشة وأهازيجها الحماسية، تعرف معنى العشق الحقيقي، وهذا ما كنت ألمسه منها في أي مكان أذهب إليه داخل جدة وخارجها، حيث كانت دائمًا في استقبالنا كبارًا وصغارًا، وبفضل الله أولًا، ثم دعمها وتكاتفنا حققنا البطولتين الغاليتين.
05
عانيت من إصابة بقطع في الرباط الصليبي قبل نهاية الموسم الماضي، ما آخر تطورات حالتك؟
الآن، أنهيت كافة مراحل العلاج والتأهيل في جدة ودبي، والأسبوع المقبل سأكون جاهزًا تمامًا للعودة إلى المستطيل الأخضر الذي اشتقت إليه كثيرًا خلال الأشهر الماضية، فليس هناك أصعب على لاعب الكرة من البعد عن الملاعب.
06
هل لديك عروض في الفترة الشتوية، أم ستنتظر إلى الصيف المقبل؟
تلقيت العديد من العروض، منها شفهية وأخرى رسمية، من أندية عدة، في مقدمتها الباطن وأحد والفيصلي، ولم أتخد القرار حتى الآن، وخلال أيام سأحدِّد وجهتي بعد أن أستقر على الفريق الذي يلبي طموحاتي.
07
كيف شاهدت دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين في الموسم الجاري بحضور عشرات المحترفين الأجانب؟
في الواقع، الدوري أصبح قويًّا للغاية، ومن الصعب توقع نتائج مبارياته، والمستوى الفني ارتفع بشدة داخل الملعب، وأصبحنا نشاهد متعة كروية في الجولات كلها، ولم يعد الأمر مقتصرًا على الأندية الكبيرة، فكل فريق بات في استطاعته الفوز بما يمتلكه من ترسانة من النجوم.
08
هل معنى ذلك أنك سعيد بقرار زيادة المحترفين الأجانب إلى ثمانية في كل فريق؟
بالتأكيد، فالإيقاع خلال المباريات أصبح مرتفعًا، والأرقام والإحصاءات تؤكد ذلك، كما أن الحضور الجماهيري زاد بشكل ملحوظ، وكذلك القيمة السوقية للدوري، وهذا يضع البطولة ضمن أفضل الدوريات العالمية.
09
المنتخب السعودي مقبل على مشاركة مهمة في كأس آسيا 2018، كيف ترى حظوظه؟
الأخضر حاليًّا في أفضل حالاته، إذ يضم نخبة من اللاعبين المتميزين المتجانسين بعد أن لعبوا سويًّا لفترة طويلة، كما أن الجدد قدموا الإضافة، واستحقوا الانضمام، ونتمنى أن يكون المنتخب السعودي فارس الرهان في الإمارات، ويحقق تطلعات الجماهير المتعطشة إلى الألقاب.
10
مَن اللاعب الذي ترى أنه كان يستحق الانضمام إلى قائمة المنتخب السعودي في البطولة؟
نوح الموسى، لاعب وسط الأهلي، إذ يقدم مستويات متميزة في الموسم الجاري، وأظن أنه يستحق هذه الفرصة، مع كامل الاحترام بالطبع لاختيارات الأرجنتيني بيتزي، مدرب الأخضر.
11
في رأيك، مَن أفضل محترف أجنبي في الموسم الجاري؟
المغربي نور الدين أمرابط، لاعب النصر، الذي أعدُّه واحدًا من أميز اللاعبين عمومًا في الدوري السعودي، حيث يملك إمكانات فنية عالية وقدرة على صناعة وتسجيل الأهداف، فضلًا عن مجهوده الوافر وقوته الذهنية.
12
بعد نهاية الدور الأول من الدوري، هل تستطيع تحديد هوية البطل والهابطين؟
الهلال والنصر الأقرب إلى تحقيق اللقب، وفيما يخص الهبوط أرى أنه من المبكر الحكم حاليًّا.
13
ما رأيك في تقنية VAR المطبَّقة في الدوري منذ بداية الموسم؟
لها إيجابيات متمثلة في تحقيق النزاهة، وإعطاء كل ذي حق حقه، لكنها لا تخلو من السلبيات مثل كثرة التوقفات وقتل المتعة.
14
كلمة أخيرة إلى مَن توجهها؟
إلى الكثيرين، في مقدمتهم لاعبو المنتخب السعودي الذين أقول لهم: قلوبنا معكم في كأس آسيا، ونثق في قدرتكم على تحقيق آمالنا، كما أشكر كل مَن دعمني ووقف معي خلال المرحلة الماضية، والشكر موصول أيضًا إلى جماهير الاتحاد الوفية.