> مقالات

مساعد العبدلي
ملعب الملك سلمان
2019-01-16



ـ افتتح ملعب الملك فهد الدولي عام 1988 واستضاف العديد من المنافسات الدولية والمحلية وكان معلماً عالمياً.
ـ مطلع يناير 2018 “قبل عام من الآن” أغلق الملعب أمام المنافسات الكروية بسبب إقامة سباق الأبطال العالمي للسيارات، وكنا ندعم ذلك الإغلاق طالما أنه من أجل استضافة حدث عالمي.
ـ دعمنا لإغلاق الملعب ارتبط برغبة وحماس بأن يعود “أجمل” مما كان عليه “على صعيد الأرضية” خاصة أنه كان يغلق لفترات طويلة بحجة الصيانة والزراعة ويعود “أقل” جمالاً وإقناعاً.
ـ قبل أقل من شهر “26 ديسمبر 2018” تحدث “لقناة العربية” وكيل رئيس الهيئة العامة للرياضة للشؤون الفنية “آنذاك” عبد الرحمن القضيب و”أكد” أن ملعب الملك فهد سيكون “جاهزاً” لاستضافة المباريات بدءًا من العاشر من يناير2019.. استبشر الجميع خيراً بذلك التصريح.
ـ رحل القضيب إلى هيئة الترفيه.. واستضاف ملعب الملك فهد الدولي يوم 15 من يناير الجاري لقاء النصر والأنصار.. وكانت الصدمة.
ـ ملعب أغلق لعام كامل وعاد بشكل لا يمكن أن نصدق أنه “أي الملعب” ضمن ملاعب المملكة العربية السعودية.. هذه الدولة العظيمة والمتقدمة في كل المجالات والتي لديها حكومة “لم ولن” تبخل بدعم كل شعبها وكل ما يحقق لهم “أي الشعب” السعادة والرفاهية.
ـ شاهدنا أرضية ملعب سيئة للغاية لا تصلح للعب كرة القدم.. أرضية كانت محل تندر كل من شاهدها أو لعب عليها.
ـ من يصدق أن هذه “الأرضية” في هذا الملعب “العالمي” ستستضيف جزءًا من منافسات “أفخم” دوري في العالم “دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين” والذي جاء “أي الدوري” كسادس دوري في العالم على صعيد الإنفاق المالي.
ـ الأرضية السيئة ستشوه جمال الدوري وقد تتسبب في إصابة نجوم “أجانب ومحليين” تم صرف عشرات الملايين من أجل التعاقد معهم خلاف الصورة السيئة التي سيتم نقلها للعالم عن ملاعبنا.
ـ كيف سنتقدم لطلب استضافة بطولات عالمية وهذه أرضية ملاعبنا؟!
ـ يجب مساءلة ومحاسبة كل من تسبب بهذا السوء لملاعبنا وإظهارها بهذا المظهر.
ـ الرياض العاصمة تحتاج وتستحق ملعباً رياضياً جديداً.
ـ يقع في جنوب غرب مدينة الرياض الناديان الكبيران “النصر والهلال” صاحبا الشعبية الجماهيرية الجارفة.
ـ بات من الأنسب تشييد ملعب “جديد” بالقرب من موقع الناديين وتحديداً على طريق مكة المكرمة يحمل اسم خادم الحرمين الشريفين الذي كان أميراً للرياض لفترة طويلة.
ـ الرياض العاصمة تنتظر “ملعب الملك سلمان”.