> مقالات

عبدالكريم الزامل
الجلاد حمدالله.. يرفع الضغط
2019-03-19



النجوم وعلى رأسهم الهدافون هم مطلب المدربين والجماهير على حد سواء، المدرب لا يحقق الانتصارات والبطولات إلا بوجودهم، والجمهور لا يطرب ولا يستمتع إلا بتألقهم وأهدافهم.
من أجل ذلك أطلقوا على الهداف "العملة النادرة" الحصول عليها صعب ومكلف، ووجود الهدافين هو أحد أسباب جماهيرية الأندية والنجوم العالميين محلياً ماجد عبدالله الذي ضاعف من شعبية النصر وعالمياً هناك نجوم هدافين نالوا الشهرة والجماهيرية من خلال تألقهم كهدافين، مثل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.
في دوري المحترفين السعودي لأول مرة في تاريخه يضم ما يقارب من خمسة هدافين لا يشق لهم غبار، على رأسهم هداف الدوري حمدالله ومنافسه تاوامبا ومعهم جوميز والسومة ودجانيني، هؤلاء أضافوا للدوري المتعة والإثارة، وهم بكل تأكيد إضافة له وساهموا بشكل مباشر في زيادة شعبية الدوري السعودي على المستوى الآسيوي والإفريقي، وأصبح محل اهتمام الكثير من الوسائل الإعلامية العالمية.
لكن وضع تحتها "ألف خط" ما يتعرض له الجلاد حمدالله هداف الدوري والكأس حتى الآن من محاولة استفزازه و "جره" إلى خارج الملعب بعد أن تأكدوا أنه بعبع قادم قد يأكل الأخضر واليابس عليهم، بدأت حملتهم غير المهنية وفي كافة الوسائل الإعلامية وممارسة ضغط نفسي عليه لكبح جماحه لكن ما الذي حصل..!
الجلاد حمدلله كان رده مختلفاً وكما يُريد وتفرغ للرد بلغته التي يفهمها "الأهداف"، التي تحولت كطلقات قاتلة، وكلما زاد "الضغط" زاد الجلد بشكل أصبحنا نستمتع بالمضغوطين وبالأهداف التي تأتي على شكل "أجلد" يا جلاد. علينا كإعلام تهيئة الأجواء المناسبة للنجوم الهدافين فهم المتعة والإثارة لأي دوري على مستوى العالم..
نوافذ:
ـ خرج مدرب الوحدة المصري ميدو عن المألوف وبشكل لا يمت بصلة لشخصية المدرب الذي يقف على رأس الجهاز الفني لأي فريق، وحدث هذا مرتين، الأولى بعد مباراة النصر والثانية القاضية جاءت في حسابه بتويتر رغم نفيه، إلا أن إدارة الوحدة اتخذت القرار المناسب في الوقت المناسب وأنهت التعاقد معه، لكن من المؤكد أن مسيرته التدريبية قد تنتهي بطريقة سيئة..!
ـ "فار" الدوري بعد إبعاده انتقل للبطولة العربية وهذه المرة الضحية النادي الأهلي لأنه المنافس الأقوى على البطولة..!
وعلى دروب الخير نلتقي،،،