> مقالات

مساعد العبدلي
حقيقة رئاسة اتحاد الكرة
2019-04-28



تنال انتخابات اتحاد كرة القدم المساحة الأوسع من الحديث في الأوساط الرياضية السعودية سواء كان الحديث عبر "الإعلام" أو "قنوات التواصل الاجتماعي" أو عبر المجالس الخاصة والاستراحات.
ـ تنافس النصر والهلال على لقب الدوري ينال مساحة كبيرة لكن هذا أمر يتعلق بلقب نتناول الحديث عنه "لأيام وربما أسابيع" بينما مجلس اتحاد كرة القدم يهمنا لأنه يخص شأن "أعم وأوسع" وهو مستقبل كرة القدم "لأربع سنوات مقبلة".
ـ ينقسم الوسط الرياضي إلى شريحتين.. شريحة ترى أن نظام "الانتخابات" أثبت فشله خلال التجارب الماضية والأفضل العودة إلى "التعيين" حتى عبر "التزكية"!
ـ شريحة أخرى "أنا أحد مؤيديها" تؤمن بأن الفشل لا يمكن أبداً أن يكون بسبب "نظام" الانتخابات إنما بالآلية المستخدمة وكذلك المستخدمين وهنا أتحدث عن "المتقدمين للترشح" وكذلك الناخبين.
ـ أحترم رأي كل شريحة لكنني أقول إن علينا مواصلة الانتخابات فهي النظام السائد عالمياً ويجب أن نتمسك بها حتى لو كانت لا تأتي "بالأفضل" لكن هناك وسائل "رقابية" من شأنها "تعديل" المسار لمجلس الاتحاد وهنا أتحدث عن الجمعية العمومية.
ـ قبل أن أخوض في "عمق" المقالة أتمنى أن يتقبل الجميع وجهة نظري من باب الرأي والرأي الآخر وأن لا يفهم "أياً كان" أن المقالة "تقلل" من دوره أو جهده الذي بذله في منصب رئيس اتحاد كرة القدم لعقود مضت.
ـ شخصياً "وبوضوح تام" أرى أن الشخصية "الوحيدة" التي قادت اتحاد الكرة بنجاح "يقترب من الكمال" كان الراحل الأمير فيصل بن فهد والذي تميز "بقوة" الشخصية و"الحسم" في وسط "صعب" للغاية ما ساعده بتلك المميزات من النجاح في منصبه.
ـ من جاءوا بعد فيصل بن فهد "اجتهدوا" في إدارة اتحاد الكرة، لكن هذا الاتحاد استمر "أضعف" من بعض الأندية وتحديداً الهلال والنصر "شرفياً وإدارياً وإعلامياً".. وعندما تكون الأندية "أو بعضها" أقوى من اتحاد الكرة فلا يمكن أن ينجح ذلك المجلس وهو ما حدث لسنوات طويلة وأن تفاوت النجاح من مجلس لآخر.
ـ نترقب انتخابات اتحاد الكرة "المقبلة" وأؤكد "وجهة نظر شخصية" أنه لا يمكن لأي رئيس "يفوز" بالانتخابات أن "ينجح" في مهمته ما لم ينجح "أي الرئيس" في جعل اتحاد الكرة "أقوى" من الأندية "تحديداً النصر والهلال".
ـ رئيس بهذه المواصفات "إن وجد" سيكون هو حلمنا في رئاسة اتحاد كرة القدم.. هل نملك هذا الرئيس؟ أتمنى ذلك.