> مقالات

خالد الشايع
«هايبر لوب» هجين مشوه
2019-05-07



محاولة استنساخ أي فكرة ناجحة، دون توفر عناصر النجاح الحقيقية لها، سيولد في نهاية المطاف، مولودًا هجينًا مشوهًا، لا روح فيه، ولا نكهة له، تمامًا هذا ما حدث للعرض التلفزيوني المسمى “هايبر لوب”، الذي لا أعرف في أي خانة أضعه.
متابعة حلقتين فقط منه، تكفي للحكم عليه.
عمل في منتهى السماجة والسخف، دون أدنى قيمة فنية يمكن أن تشفع له، والغريب أن يشارك فيه ممثلون على مستوى عال من الموهبة والقدرة الفنية مثل حبيب الحبيب، وأسعد الزهراني، مع الاعتذار للممثلة شمس، التي لا أعرف من خدعها وقال إنها قد تنجح كممثلة، وكوميدية أيضًا.
أغرى نجاح “واي فاي” القائمين على هايبر لوب، فقرروا أن يقلدوه، ذات الأسلوب، ذات الممثلين، ولكن دون أهم عناصر النجاح، الحبكة والفكرة.
أستغرب أن تقوم mbc بعرض مثل هذا العمل المهلهل، الذي لا يمت للكوميديا بصلة، أشك أن أحدًا من كبار التنفيذيين اطلع عليه، وإلا لرمى الأشرطة في أقرب درج، ورمى بالمفتاح في البحر، لكي لا يضطر غيره لمشاهدة ما شاهده هو، لا أعتقد مرة أخرى أن هناك من توقع لـ”هايبر لوب” النجاح، فلا فكرة، ولا أداء ولا إخراج، مجرد مشاهد قصيرة يفترض أن ترسم ضحكة خفيفة على شفاه الصائمين، حتى الحوار بين الممثلين بدأ وكأنه حوار يتم قبل التصوير، وخلف الكواليس، مع أن هناك فرقًا كبيرًا بين العفوية، والسخافة.
الشيء الوحيد الذي يجعل المشاهدين يتحملون هذا العك، هو أنه يأتي مباشرة قبل “العاصوف”، فيضطرون مكرهين على الصبر عليه خوفًا من أن يفوتهم مشهد من مشاهد ناصر القصبي وفريقه الرائع.
يبدو لي، أن هذا هو السلاح الذي راهنت عليه mbc، لو عرضته في أي توقيت آخر، لما فكر أحد أن يتابعه.

خالد الشايع