2019-05-15 | 22:04

سيبيريا.. هل يعطل النصر.. ويهدي الهلال الدوري؟

سيبيريا.. هل يعطل النصر.. ويهدي الهلال الدوري؟
الرياض - إبراهيم الأنصاري
مشاركة الخبر      

لم يعد أمام أنصار ومحبي فريق الهلال الأول لكرة القدم، سوى أن ينتظروا من الروماني ماريوس سيبيريا مدربهم السابق، ومدرب الباطن الحالي، هدية لا تقدر بثمن، في مواجهته المقبلة أمام النصر، حيث فوز الروماني على الفريق الأصفر وانتصارهم على الشباب، يتوج فريقهم بلقب دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين.
سيبيريا الذي لا يفوت أي فرصة للتعبير عن حبه وعشقه للهلال، بات أمام فرصة تاريخية لرد الجميل للهلاليين، بعد أن فشل في مهمته الأولى مع الباطن، إثر هبوطه رسمياً لمصاف أندية الدرجة الأولى في الجولة الماضية، وبات أمام الروماني مهمة شخصية وهي رد الدين للهلاليين بتعطيل النصر في مواجهته الأخيرة معه، والتي إن فعلها لن ينسى الهلاليين صنيعه في حال توج فريقهم بلقب الدوري.
الروماني صاحب الـ43 عاماً حضر إلى السعودية في عام 2014 برفقة مواطنه لورينت ريجيكامب، وتولى تدريب الفريق الأولمبي في النادي العاصمي، وحقق برفقته بطولة الدوري الأولمبي مرتين والوصافة مرة واحدة.
بعد إقالة ريجي من تدريب الفريق الأول لم يجد الهلاليون خياراً أفضل من سيبيريا لإكمال المهمة ولو مؤقتاً، قبل أن تتعاقد الإدارة مع مدرب جديد، كما تولى أيضاً الإشراف على الهلال في موسم 2017، بعد إقالة المدرب الأوروجوياني جوستافو ماتوساس وأسندت مهمة إدارة الفريق الأول إلى سيبيريا، قبل أن يتعاقد الهلالييون مع الأرجنتيني رامون دياز.
سيبيريا المحاضر في جامعة بوخارست وفي الاتحاد الروماني، لن يجد فرصة لإسعاد جماهير الهلال التي تعني له الكثير وكانت السبب في ظهوره للساحة التدريبية على حد تعبيره سيكو يوم الخميس يوماً تاريخياً له ولهم في حال أوقف زحف النصراويين نحو التتويج باللقب.