2019-07-23 | 20:08

ماراثونية كاريلو.. بدأت برئيسين.. وحسمها ابن نافل

ماراثونية كاريلو.. بدأت برئيسين.. وحسمها ابن نافل
الرياض- الرياضية
مشاركة الخبر      

أندريه مارتن كاريلو دياز هو الاسم الكامل لجناح الهلال البيروفي الذي شغل الجماهير الهلالية خلال الفترة الماضية لما صاحب تجديد عقده مع النادي العاصمي كثيراً من الشد والجذب بين إدارة فهد بن نافل من جانب وإدارة نادي بنفيكا البرتغالي المالكة لبطاقة النقل الدولية للاعب في مفاوضات ماراثونية بدأها الأمير محمد بن فيصل الرئيس السابق للهلال وواصل فيها عبدالله الجربوع الرئيس المكلف اللذان لم ينجحا في حسم ملف بقاء اللاعب، حتى جاء فهد بن نافل الرئيس المُنتخب لينجح في توقيع العقد لمدة 4 أعوام مقبلة.
وعلى الرغم من أن مسيرة اللاعب صاحب 28 عاماً بدأت مبكراً كما تقول سيرته الذاتية إنها كانت في عام 2004 مع أكاديمية الشباب في ليما في استير غراندي دي بنتين، إلا أن انطلاقة اللاعب الفعلية يمكن أن يؤرخ لها منذ التحاقه بفريق سبوتينج لشبونة في العام 2011م وأشتهر معه بصناعة الأهداف أكثر من التسجيل، الأمر الذي جعل إدارة بنفيكا تظفر به وينضم إلى النادي البرتغالي في2016، قبل أن تتم إعارته إلى واتفورد الإنجليزي، وفي صيف 2019م بدأ الجناح البيروفي مسيرته مع الهلال بعد أن جاء إليه معاراً بتوصية من مدرب الفريق السابق البرتغالي خورخي خيسوس والذي أكد على موهبة اللاعب وفائدته للنادي.
وتألق البيروفي كاريلو خلال الموسم الماضي وعلى الرغم من إحرازه 3 أهداف فقط إلا أنه تمريراته الحاسمة أنهت كثير من المباريات لصالح الهلال بصناعته ومشاركته في أهداف الهلال منذ بدايته مع الفريق في يوليو الماضي.
وبعد ظهور اللاعب اللافت خلال مشاركته مع منتخب بلاده في كوبا أمريكا 2019 بالبرازيل الشهر الماضي مساهمته في بلوغ بلاده نهائي البطولة أمام البلد المضيف بصناعته هدفين في مباراة نصف النهائي، بدأت إدارة ناديه ترفع قيمة اللاعب السوقية مستغلة رغبة نادي الهلال في استمراره ومستفيدة من تدخل نادي النصر الند التقليدي للهلال طرفاً لكسب اللاعب بعد توصية من مدرب الفريق البرتغالي روي فيتوريا، والذي ضغط على إدارة النصر من أجل ضم اللاعب.
وعلى ضوء كل هذه المستجدات رفضت إدارة بنفيكا العرض الأول الذي تقدمت به إدارة الهلال، على الرغم من رغبة اللاعب نفسه في البقاء داخل أسوار النادي العاصمي، ذات الرغبة التي أبداها بعد رحيل مدربه خيسوس حيث طلب وقتها من ناديه البرتغالي بيع عقده لنادي الهلال.
وبالأمس القريب أغلقت إدارة بن نافل ملف اللاعب بالابقاء عليه حتى عام 2023، ليبدأ كتابة قصة جديدة في مسيرته الكروية مع الهلال في الدوري السعودي.