2019-08-13 | 23:08

الممثل السينمائي يعترف بتأثير «ضغط عالي» على الشباب
الشافعي: هربت من القفص

الشافعي:
هربت من القفص
حوار: حنان الهمشري
مشاركة الخبر      

ولج نضال الشافعي الممثل المصري أبواب الفن، وعبر مسالكه الشاقة، وكافح حتى أوجد لنفسه مكاناً متميزاً على ساحته، فأصبح بطلاً سينمائياً وتلفزيونياً ومسرحياً.
الشافعي تحدث في حواره مع “الرياضية” عن النجاحات العديدة التي حققها أخيراً مع فيلمه “ضغط عالي” ومسلسل “قيد عائلي” ومسرحية “الملك لير” التي عُرضت أخيراً في مهرجان جدة الأول.

01
فيلم "ضغط عالي" عودة جديدة للكوميديا.. فكيف تراه؟
أنا فخور بشخصية "حسين الصالح" وبالتجربة بشكل عام، لأننا قدمنا العديد من الموضوعات التي لم يتطرق لها الكثير من الأعمال التي قُدمت أخيراً.
02
وهل توقعت نجاح الفيلم؟
وصلتني ردود فعل إيجابية من الجمهور بعد عرض الفيلم، وهو ما أكد لي صحة اختياري المشاركة فيه، وكان مؤشراً على نجاح سيلاقيه الفيلم، فهو من الأعمال المميزة والمتكاملة فى كل شيء، بداية بالسيناريو الذي كتبه محمود صابر بحرفية عالية، وصولاً للإخراج الذي أبدع فيه عبد العزيز حشاد، وهما من بين عوامل أخرى ساعدت على خروج العمل بهذا الشكل الرائع.
03
ما الرسالة التي يحملها الفيلم؟
الفيلم تركيبة مختلفة ناقشت العديد من القضايا الحيوية في قالب كوميدي، ومنها كيفية استغلال طاقة الشباب المتجددة، بشكل صحيح، والخير الكبير الذي سيعم مجتمعنا العربي من خلالها.
04
يرى بعض النقاد أنك خرجت من دائرة الأدوار النمطية.. هل تؤيدهم؟
نعم.. فقد أديت الكوميدي في "ضغط عالي" والرومانسي في "الطريق الدائري " والأكشن في "عمر الأزرق".. وأسعى دائما أن يكون سجلي الفني حافلاً بالأعمال الفنية الكبيرة والمتنوعة.
05
هل أنت راض عن مشوارك منذ أول أفلامك "ملاكي إسكندرية" في 2005 حتى "ضغط عالي"؟
راض جدا بما قدمته، فأعمالي في السينما والتلفزيون والمسرح جميعها كانت مع أساتذة كبار منهم عادل إمام ويحيى الفخراني وعزت العلايلي وحسين فهمي والراحل فاروق الفيشاوي، والكثير غيرهم. وحتى الأعمال التي قدمتها بمفردي كانت لي بصمتي الخاصة، التي تركت أثراً جميلاً لدى جمهوري الذي أحاول دائما تقديم كل ما يرضيه.
06
هل فرضت المرحلة الفنية التي تعيشها حاليا متطلبات وشروطاً جديدة وضعتها لنفسك؟
بالتأكيد لكل مرحلة يمر بها الفنان معايير جديدة في الاختيار، وليست شروطاً، منها الفكرة القوية التي يحملها الموضوع، والشخصية المختلفة، وكذلك الإنتاج الذي أضمن من خلاله تقديم عمل ضخم بفريق عمل قوي.
07
وماذا عن دورك فيه؟
أقدم في الفيلم، الذي يخرجه أبرام نشأت شكلاً سينمائياً جديداً من خلال شخصية "منصور العايق" الذي يعيش بهدف مشوش مع صديقه "الكومي" وهي الشخصية التي يلعبها النجم أحمد زاهر. والفيلم يحمل رسالة مهمة لكل الشباب بضرورة أن يكون لديهم هدف محدد يسعى إلى تحقيقه ولا يجب الاستسلام لأي معوقات.
08
ألم تشعر بالقلق من أداء شخصية أدموند في مسرحية "الملك لير" التي عرضت في السعودية؟
لم يحدث ذلك.. أنا أحب المغامرة وشخصية أدموند ثقيلة وتحتاج إلى جرأة، فهو الشخص الذي يغدر بوالده وشقيقه، والحقيقة إن مؤلفات شكسبير تتميز دائما بوجود تباين كبير بين شخصياتها، وأحب أن أشير إلى أن السعوديين أثبتوا أنهم متذوقون حقيقيون للفن.