2019-09-18 | 00:10

الأطراف.. سر قوة لوشيسكو.. ونقطة ضعف سييرا

الأطراف.. سر قوة لوشيسكو.. ونقطة ضعف سييرا
قراءة - أحمد المختار:
مشاركة الخبر      

راهن لوشيسكو على رسمه المفضل 4-2-3-1، بتواجد الفرج وكنو في الارتكاز، مع فتح الأطراف بثنائية كاريلو والدوسري، وبينهما جيوفينكو خلف جوميز مباشرة. أما سييرا فدخل بخطة 4-3-2-1 التي تضم ثلاثة لاعبين في الارتكاز مع فيتشينو، السميري، والمالكي، بالإضافة إلى خيمينيز وفيلانويفا بمناطق صناعة اللعب خلف رومارينيو.
بدأت المباراة بسيناريو مثالي للفريق الجداوي، هدف أول عن طريق ركنية ، ليستغل سييرا أكبر هفوات الهلال، الذي يعاني من مشاكل واضحة بالعمق الدفاعي أثناء التعامل مع العرضيات، لذلك سجل الصحفي بعد هفوة البليهي ليضع الكرة في شباك المعيوف.
من السهل وصف إستراتيجية سييرا، اللاتيني أراد التقدم عن طريق الكرات الثابتة قبل أن يعود بكامل فريقه إلى الدفاع، أملاً في تنفيذ المرتدات السريعة أو استغلال خطأ دفاعي جديد.
المتابع الجيد لأسلوب رازفان ، يدرك ولعه باستغلال الأطراف واستخدام الأجنحة في صناعة الأهداف وتسجيلها، لذلك فتح الهلال الملعب عرضياً بثنائي على كل جانب. البريك يميناً رفقة كاريلو، والشهراني يساراً بالتعاون مع الدوسري، وبين الطرفين يتقدم كلاً من جيوفينكو والفرج لانشغال دفاعات العميد بمراقبة جوميز.
تعادل الهلال في وقت مثالي بعد تواجد أكثر من لاعب على يسار دفاعات الاتحاد، بصعود الشهراني وانضمام جيوفينكو إلى الطرف جهة الدوسري، مما خلق الفراغ أمام استلام كاريلو على الجانب الآخر داخل منطقة الجزاء، ليرسل البيروفي كرة قوية تهز الشباك بمساعدة النيران الصديقة.
سجل أصحاب الأرض الهدف الثاني سريعاً، لكن بقلب الأدوار هذه المرة بين كاريلو والدوسري، حيث صنع اللاتيني وسجل زميله السعودي برأسية موجهة، ليتعامل الروماني بذكاء مع أكبر نقطة ضعف في تكتيك سييرا، حيث يلعب فريقه دون أجنحة صريحة، في ظل دخول فيلانويفا وخيمينيز إلى عمق الملعب، مما يجعل الأظهرة وحيدة أمام هجوم الهلال أسفل الأطراف.
قرر سييرا الهجوم بعد التأخر في النتيجة، ليشرك العرياني ثم البيشي من أجل تدارك الأمور، لكن اندفاع الاتحاد فتح المساحات أمام تألق هجوم الهلال، ليحصل جيوفينكو على الفرصة أخيراً ويسجل رصاصة الرحمة في مرمى منافسه، ليضرب الزعيم موعداً مع السد في نصف نهائي آسيا.