2019-09-18 | 23:11

أطلقوا مبادرة استضافة الرحالة من جميع أنحاء العالم
50 دراجا يجوبون شوارع القويعية

صورة التقطت لأعضاء من فريق “دراجتي القويعية” يشرعون في إطلاق إحدى رحلاتهم في المحافظة الهادفة إلى نشر ثقافة التريض بالدراجة في المجتمع السعودي (الرياضية)
صورة التقطت لأعضاء من فريق “دراجتي القويعية” يشرعون في إطلاق إحدى رحلاتهم في المحافظة الهادفة إلى نشر ثقافة التريض بالدراجة في المجتمع السعودي (الرياضية)
الرياض ـ حسين هتاش
مشاركة الخبر      

يتجمع نحو 50 شابًا من هواة قيادة الدراجات الهوائية، 3 مرات أسبوعيًا في محافظة القويعية، غرب الرياض، لبدء نشاطهم الهادف إلى نشر تلك الثقافة في المجتمع السعودي.
تجري المجموعة، التي أسَّسها عبد العزيز المطوع عام 2017، وتحمل اسم “فريق دراجتي القويعية”، حصتين تدريبتين، يومي الإثنين والأربعاء، تبدأ كل واحدة منهما بعد صلاة المغرب، وحتى حلول وقت العشاء، بينما تخصّص الجمعة لرحلة تمتد عادة لعشرات الكيلومترات.
وفي غياب المطوع، يتولَّى عبد العزيز القحطاني، نائبه، مهمة تنسيق التجمعات والتدريبات التي يخوضها شبان تتراوح أعمارهم بين 15 و50 عامًا، فيما يلتحق بهم أحيانًا صبية لم يبلغوا منتصف عقدهم الثاني، يكونون عادة من أبناء أعضاء المجموعة، أو من خارجها، بشرط الحضور مع أولياء أمورهم.
تقبل المجموعة في البداية استخدام العضو الجديد أي نوع من الدراجات، بعد ذلك يقرر هو بنفسه حيازة أي من الموديلات التي يقتنيها زملاؤه، مثل تريك، وبرفورمر، حتى تتواءم مع متطلبات التدريبات والرحلات.
وقبل فترة، أطلق الفريق مبادرة “ضيافة رحال”، ومن خلالها يستقبل أعضاؤه، الرحالين من أي جنسية، حال توقفوا خلال مسيرتهم في السعودية، ويقدمون إليهم المساعدات والهدايا المجانية، قبل توديعهم.
وبحسب المطوع، الذي يحمل شهادة تدريبية في هذا المجال، تستهدف المجموعة خلال أعوامها الثلاثة الأولى، لفت أنظار المجتمع إلى أهمية التريض بالدراجات، بينما تتطلع ابتداءً من العام المقبل إلى المنافسة في سباقات اتحاد اللعبة في السعودية.
وعن المشكلات التي تعترضهم، أوضح لـ “الرياضية” المطوع: “المجتمع لا يحترم حقنا في الطريق، ويزاحمنا على المسار الأيمن المفترض تخصيصه للدراجات، لكننا شيئًا فشيئًا سنغير نظرتهم لنا”.

50 دراجا 
يجوبون شوارع القويعية