> مقالات

إبراهيم بكري
لماذا لا يعزف النشيد الوطني في دوري الأولى؟
2019-09-23



يوم الأربعاء 16 ديسمبر 2015م كتبت بالنص مقالاً في صحيفة الجزيرة نصه:
"في الحرب الرياضة سلاح تصوبه إلى عدوك، لتجعله يدرك أن كل الشعب يهتف باسم الوطن.
لا شيء في المدرجات يوحّد ألوان الجماهير بمختلف ميولهم غير الوطن.
كل شعوب العالم في الحرب يرددون في ملاعبهم نشيد وطنهم الرسمي إلا نحن نردد العهد والعشق والانتماء للأندية!!
عزف النشيد الوطني الفرنسي "لاماسييز" في الملاعب الإنجليزية بالجولة الـ13 من منافسات البريميرليج تكريمًا للضحايا الذين قُتلوا في الهجمات الإرهابية بباريس. وفي فرنسا نفسها لا صوت يعلو على أصوات الجماهير في الملاعب وهم يرددون نشيدهم الوطني قبل كل مباراة.
وفي أمريكا في 90 في المئة من المناشط الرياضية بمختلف الألعاب قبل كل مباراة يُعزف النشيد الوطني الأمريكي، ويُكرم ضحايا الحروب، وتُردد أسماؤهم، ويُخصص مقاعد لذويهم في الملاعب تكريمًا لهم.
ونحن نعيش الحرب لماذا لا يُعزف النشيد الوطني السعودي في ملاعبنا؟ ولماذا لا يُكرّم أبناء شهداء الواجب وذووهم في المنافسات الرياضية؟"
بعد هذا المقال تواصل معي مسؤولون من رابطة الدوري السعودي للمحترفين والاتحاد السعودي لكرة القدم وأبلغوني عن شكرهم لمقترح المقال، وأن رئيس الهيئة العامة للرياضة الأمير عبد الله بن مساعد وجه بأن يعزف النشيد الوطني في جميع المباريات بدوري المحترفين، ومن ذلك الوقت إلى وقتنا الراهن بعد مرور ما يقارب أربعة مواسم رياضية نعيش أجواء جميلة قبل كل مباراة بالوقوف من أجل ترديد النشيد الوطني.
شيء جميل أن يتفاعل المسؤول صاحب القرار مع الإعلام ويترجم المقترحات التي تخدم الرياضة السعودية إلى واقع ملموس.

لا يبقى إلا أن أقول:
دوري الأمير محمد بن سلمان للدرجة الأولى بعد مرور خمس جولات هذا الموسم لفت نظري لا يعزف النشيد الوطني في جميع المباريات لذلك أقترح على رابطة الدوري السعودي للمحترفين والاتحاد السعودي لكرة القدم أسوة بدوري المحترفين بأن يعزف النشيد الوطني في جميع المباريات طيلة الموسم بداية من جولة الوطن التي تنطلق اليوم الثلاثاء.
هنا يتوقف نبض قلمي وألقاك بصـحيفتنا "الرياضية" وأنت كما أنت جميل بروحك وشكراً لك.